تحذيرات لسياح العالم من هذه المدن الأوربية

الازدحام حول نافورة تريفى روما

الازدحام حول نافورة تريفى روما

الازدحام حول نافورة اونفاريو دبروفنيك

الازدحام حول نافورة اونفاريو دبروفنيك

الازدحام في ساحة كاتالونيا برشلونة

الازدحام في ساحة كاتالونيا برشلونة

الأربعاء,09 أغسطس 2017

تشهد أوروبا في فصل الصيف في الشهور من يونيو حتي سبتمبر أوج موسمها السياحي ويشتد الازدحام بها للغاية، حيث تستقبل أوربا كل عام ما يقارب 500 مليون سائح سنوياً وتأتي فرنسا وإسبانيا وإنجلترا وإيطاليا في المقدمة، وهو بالطبع رقم ضخم ومهول ويؤدي لازدحام شديد، وهو ما ينتج عنه العديد من المشكلات التي قد تفسد على السائح رحلته، ولتجنب هذه المشكلات ربما على السائح معرفة بعض المعلومات عن الأماكن التي تشهد زحام شديد وتجنبها في هذه الاوقات، والقيام بزيارتها في أوقات أخري.

الموسم السياحي هذا العام يبدو مشتعلًا للغاية، حيث أن الزحام الشديد في بعض المزارات السياحية الشهيرة في أووربا أدي لغضب المواطنين المحليين في هذه المدن الكبيرة، حيث ترتفع الأسعار وتقل فرص وسائل النقل العام وتزدحم الأنفاق، مما أثار استياء جانب من السكان المحليين وعدم رضاهم وبدوا يعبرون بأشكال مختلفة من الاحتجاج المهذب إلى كتابة عبارات "ارجعوا إلى بلادكم" على الجدران.

أهم المدن التي يجب تجنبها:

روما:
تأتي روما على قائمة المدن التي يجب تجنبها في الموسم السياحي، حيث تشهد بعض المعالم السياحية فيها ازدحام شديد، وبناء على ذلك تدرس روما تقليص أعداد الزائرين لبعض الأماكن مثل نافورة تريفي وتخطط دوبروفنيك لتقييد سفن الرحلات السياحية.

 

وعرضت فيديوهات هذا الأسبوع يظهر فيها بعض المواطنين يغطون رؤوسهم وقد أوقفوا حافلة سياحية وأفرغوا إطاراتها من الهواء ورشوا الطلاء على الزجاج الأمامي. ورفع هؤلاء السياح شعار "السياحة تقتل الأحياء".

وقال سائح هولندي يبلغ من العمر 20 عاماً "لم نر شيئاً مثل هذا من قبل، لكننا سمعنا أن السكان المحليين لا يرحبون بالسيّاح". 

البندقية:
وذكرت صحيفة "لا اسكاليا" الإيطالية أنه في البندقية سار بعض سكان المدينة الشهر الماضي وسط مجموعة من الزائرين للاحتجاج على السياحة من دون ضوابط وهم يرفعون لافتة كتب عليها "مستقبلي هو البندقية".

وقلصت سلطات البندقية الدخول إلى مناطق معينة خلال احتفال محلي للمرة الأولى في تاريخ المدينة، وذلك بعد وقت قصير من الاحتجاج الذي شهدته شوارع المدينة البندقية.

وقال أليساندرو بريسانللو وهو ممثل من البندقية: "لقد فقدت المدينة طابعها تماماً. من المفترض أن يتمكن الجميع من المجيء إلى هنا، لكن هذا الغزو يخلق مشكلات حقيقية لسكان البندقية وللمدينة، إنه ينتج كميات غير محدودة من القمامة والضوضاء".

وبشكل عام فقد ارتفع عدد السياح في إيطاليا بنحو 1%، في 2016 إلى حوالي 56 مليوناً، لكن فترات الإقامة في الفنادق زادت 4.8 % في النصف الأول من 2017. وارتفع عدد الزائرين الأجانب إلى الأماكن الأثرية في روما وفلورنسا والبندقية 31.5 % بين 2009 و2015.

 

برشلونة:
تشهد مدينة برشلونة التدفق الأكبر للسياح في إسبانيا، وطبقًا للأرقام والاحصائيات فقد ارتفع عدد الزائرين لإسبانيا 12 % في النصف الأول من 2017 إلى 36.4 مليون زائر. وتجتذب برشلونة 11 مليون زائر على الأقل سنوياً وبلغ عدد سفن الرحلات السياحية التي رست في برشلونة العام الماضي نحو 750 سفينة. وهو ما يؤدي إلى مشكلات عديدة يواجهها السياح.

 

مدينة دوبروفنيك:
مدينة دوبروفنيك الكرواتية من المدن الواقعة على ساحل البحر الأدرياتي والتي تشهد إقبال عدد كبير من السياح عن طريق السفن السياحية التي تصل لسواحلها، وتدرس السلطات الكرواتية خفض عدد السفن السياحية التي تتردد على الميناء يومياً إلى 2 من 5 حالياً نظراً إلى القلق من الزحام الشديد في موقع تصنفه الأونيسكو ضمن التراث العالمي. ويتناقص عدد السكان المحليين في المدينة مع نزوحهم هرباً من الزحام واختناقات حركة المرور والضوضاء.

وقال ماتو فرانكوفيتش رئيس بلدية دوبروفنيك "يجب ألا يتكرر مجدداً مجيء أكثر من سفينتين سياحيتين إلى المدينة في الوقت نفسه". وشهدت كرواتيا بأكملها زيادة نسبتها 10.5 % في أعداد الزائرين الشهر الماضي مقارنة بما كان عليه الوضع قبل عام، بحسب بيانات رابطة السياحة.

 

وعلى الجانب الأخر، تتوقع البرتغال عدداً قياسياً من الزائرين قدره 27 مليوناً هذا العام، بينما تتوقع اليونان 28 مليوناً، لكن لم تشهد أي منهما استياء كبيراً.