بداية اسبوع السفر العالمي بابوظبي 25 نوفمبر

مدينة ابوظبي

مدينة ابوظبي

الأحد,12 نوفمبر 2017
إعداد: مي ممدوح

تشهد أبوظبي انطلاق أسبوع السفر العالمي، وذلك في 25 من نوفمبر المقبل الذي سيضم معرضاً رئيساً على مدى يومين سيستقطب 150 عارضاً من 30 دولة حول العالم و بحسب ما قاله ديفيد ويلسون المدير التنفيذي للحدث انه من المتوقع أن يبلغ إجمالي زوار الحدث أكثر من 6 آلاف زائر

ويضم الحدث أسبوعاً كاملاً من الفعاليات يصادف الأسبوع الأخير من نوفمبر المقبل، والذي يضم معرضاً رئيسياً في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، وقمماً متخصصة بأنواع مختلفة من السياحة والسفر، إلى جانب ورش عمل تضم خبراء في القطاع واجتماعات في مواقع مختلفة، وجولات سياحية للزوار في مختلف الأماكن في أبوظبي والدولة بشكل عام، واحتفالاً كبيراً يضم جوائز متخصصة للاحتفال بالإنجازات المهمة في القطاع السياحي.

تعليقات ديفيد ويلسون على الحدث

وقال ويلسون لصحيفة "الاتحاد": "يضم الحدث 4 قمم رئيسية تتمثل في "سياحة الحلال" و"السياحة العلاجية" و"سياحة التسوق" و"السفر العائلي"، كما يضم المعرض مشاركين من فنادق وهيئات سياحة حكومية ووكلاء سفر وسياحة ومواقع إلكترونية متخصصة في سياحة الحلال، وشركات سفر تقني، ومراكز تجارية إلى جانب مستشفيات ومراكز طبية وهيئات صحية وجهات متخصصة بتيسير إجراءات السياحة العلاجية.

و قال ويلسون فيما يتعلق بأهداف الحدث وأسباب اختيار أبوظبي لاستضافته: "السياحة الحلال قطاع يزداد أهمية بشكل كبير، لا سيما في الدول الـ57 التي تضم في أغلبيتها مسلمين، حيث لا يوجد حدث عالمي يتخصص في سياحة الحلال، وبالتالي تزداد الحاجة لحدث يركز على أهمية توفير خدمات لمتطلبات المسافرين المسلمين".

وأضاف: "منذ العام 2014 عملنا بشكل وثيق مع شركائنا في أبوظبي وأطلقنا قمة سياحة الحلال في العام 2015 بناء على احتياجات السياحة في المنطقة، وأطلقنا الآن أسبوع السفر العالمي ليكون على نطاق أوسع ليشمل قطاعات سياحية أخرى مثل سياحة التسوق والسياحة العلاجية، والتي تعد أيضاً من القطاعات المهمة التي تولي أبوظبي اهتماماً كبيراً فيها مع التركيز على السياحة الحلال".

وأكد ويلسون: "هدفنا الرئيس هو الترويج ونشر التوعية والتعليم وبناء العلاقات مع المؤسسات السياحية والخبراء في القطاع لتحسين الخدمات لسياح الحلال محلياً ودولياً".

وتوقع ويلسون أن يشهد الحدث تنظيم اجتماعات وصفقات ناجحة، حيث إن قمة السياحة الحلال في العام 2015 بأبوظبي نتج عنها صفقات بـ18.4 مليون دولار وأكثر من 73.5 مليون دولار كنتائج بعد الحدث.

وحول قطاع السياحة والسفر في المنطقة وفي أبوظبي بشكل خاص، قال ويلسون: "حقق قطاع السفر والسياحة في منطقة الشرق الأوسط نمواً ملحوظاً، حيث يتمتع السياح في المنطقة بتنوع في الثقافات والتراث".

وحول أبوظبي، قال ويلسون: "شهدت العاصمة نمواً بواقع 18.9% سنوياً خلال الثماني سنوات الماضية وتهدف دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي لتحقيق 4.9 مليون نزيل فندقي بنهاية العام الجاري مع استراتيجيات طموحة للسنوات المقبلة".