برنامج رحلات ما بعد العمرة يحرك سوق السياحة السعودي

المسجد النبوي الشريف

المسجد النبوي الشريف

الأربعاء,04 مايو 2016

أكد عدد من المسؤولين والمتخصصين على الأهمية الاقتصادية لبرنامج رحلات ما بعد العمرة الذي أطلقه الامير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني وتنفذه الهيئة بالشراكة مع كل من: وزارة الداخلية، وزارة الخارجية، ووزارة الحج، والمديرية العامة للجوازات، ومركز المعلومات الوطني.

وأشاروا إلى أن هذه الرحلات ستنشط سوق السياحة والسفر في المملكة وتدعم الاستثمار السياحي وتحقق عوائد اقتصادية مرتفعة، وستحد من التأثير السلبي للموسمية، إضافة إلى دوره في التعريف بالتراث الحضاري للمملكة.

ويتمثل برنامج رحلات ما بعد العمرة في تنظيم رحلات لمناطق المملكة يشارك فيها المعتمر بعد أدائه العمرة ليتمكن من خلالها من التعرف بشكل صحيح على التاريخ الإسلامي، وعلى البعد الحضاري للمملكة وتاريخها ونهضتها ودورها التاريخي في خدمة الإسلام والمسلمين ويلتقي خلالها ببعض أبناء الوطن مما يساهم في تكوين روابط قوية للمسلمين مع أرض الحرمين وقبلة المسلمين.

ويستفيد من البرنامج الزوار المعتمرون والقادمون تحت تأشيرات غير العمرة مثل رحلات العمل وحضور المؤتمرات والمعارض والفعاليات الأخرى. ومواطنو دول مجلس التعاون الخليجي. والمعتمرون من الدول التي سبق اعتمادها للسياحة الوافدة. وضيوف الدولة المعتمرون والزوار من مختلف الدول. وركاب الترانزيت ورجال الأعمال وكبار الزوار من مختلف الدول الإسلامية في مرحلة ثانية.