مسؤولون أتراك يؤكدون تأثير هجوم اسطنبول على السياحة

تفجير اسطنبول والسياحة

تفجير اسطنبول والسياحة

السبت,16 يناير 2016
قال مسؤولون بقطاع السياحة التركي إن إلغاء حجوزات الفنادق التركية بدأت تتكرر على نحو موسع عقب التفجير الإنتحاري الذي وقع في اسطنبول الذي أسفر عن مقتل عشرة سياح ألمان.
 
وقال يعقوب دينلر، رئيس جمعية أصحاب الفنادق التركية في منطقة كابادوكيا: «حتى الآن نتلقى طلبات فردية بالإلغاءات، لكننا نعتقد أنه خلال الأيام المقبلة سيبدأ إلغاء الحجوزات الجماعية بشكل مكثف للغاية»، وفقا لما نقلته وكالة أنباء دوجان التركية.
 
وأضاف دينلر أن الإلغاءات تشمل حجوزات تصل إلى شهر أغسطس، وهو ذروة موسم العطلات.
 
بالإضافة إلى ذلك، فإن التوتر الأخير مع روسيا سبب مشكلات أيضا، حيث أن الروس يعتبرون ثاني أكبر مجموعة للسائحين في البلاد بعد الألمان. وتسبب التراجع الاقتصادي في روسيا فضلا عن الخلافات بين موسكو وأنقرة على خلفية إسقاط تركيا لطائرة روسية قرب الحدود مع سورية في نوفمبر، في تقليص عدد السائحين الروس بشكل ملحوظ.
 
وأعرب كمال بزارباسي، رئيس جمعية الفنادق السياحية والمستثمرين في مدينة كاناكالي الساحلية غربي تركيا، عن قلقه أيضا تجاه قطاع السياحة هذا العام، قائلا إن السائحين ينظرون إلى البلاد حاليا على أنها «مقصد محفوف بالمخاطر».