جسر الملك سلمان نقطة تحول للاستثمارات السياحية العربية

جسر الملك سلمان

جسر الملك سلمان

الأحد,08 مايو 2016

سائح / توقع قطاع السياحة زيادة الاستثمارات السياحية خصوصا في المناطق السياحية في البحر الأحمر، بسبب بناء الجسر الذي يربط بين شرم الشيخ ودهب ونوبيع وطابا بالمملكة العربية السعودية.
وأكد رئيس جمعية المستثمرين في طابا ونوبيع، سامي سليمان، على أنه من المتوقع بعد بناء هذا الجسر أن تزداد نسب الإشغالات في الفنادق بالتزامن مع زيادة معدلات السياحة العربية الوافدة لمصر.

وطالب سليمان، العاملين بالسياحة بوضع دراسات خاصة لاستغلال بناء الجسر سياحيا و جذب استثمارات في طابا ونويع تبلغ قيمتها أكثر من 30 مليون جنيها.

وصرح رئيس جمعية المستثمرين، أن هيئة التنمية السياحية بالفعل لها مشاريع استثمارية في طابا ونوبيع لم يكتمل تنفيذ بعضها حتى الآن.

مشيرا إلى أن نويبع وطابا يمكنهما استيعاب المزيد من لاستثمارات السياحية لتصبح مثل باقي المناطق السياحية .

وأوضح سليمان، أن طابا ونوبيع تمتلك 15.000 غرفة فندقية من أصل 60.000 غرفة فندقية في جنوب سيناء، متوقعا زيادة هذه النسبة بعد جسر الملك سلمان، مضيفا أن طابا ونوبيع قادرة على جذب أكثر من 4 ملايين سائح عربي سنويا.

وقال رئيس لجنة السياحة بجمعية رجال الأعمال أحمد بلبع، إن هذا الجسر سيساهم في انتعاش منتج سياحة الإقامة وبيوت الإجازات، مطالبا بإعادة النظر في شروط تملك الأجانب لوحدات الإسكان السياحي مع الأشقاء العرب بصفة عامة والسعودية بصفة خاصة، لافتا إلى أن الفترة القادمة ستشهد بين مصر والسعودية وكامل المنطقة العربية انفراجة اقتصادية وتجارية بالإضافة إلى دعم وتنشيط قطاع السياحة بعودة السائحين الخليجيين بزيارة شرم الشيخ والغردقة وبث روح الاطمئنان والأمان لدى السائح الخليجي.
وأوضح بلبع، أن بناء الجسر يسهل السفر بين مصر ودول الخليج مما يؤدي إلى زيادة معدلات السياحة العربية متوقعا أن السنوات القادمة ستكون للسياحية العربية مكانة كبيرة بمصر.

ومن جانبه، أكد النائب عمرو صدقي، على ضرورة وجود تسهيلات في القوانين والإجراءات لجذب المستثمرين العرب. 

مؤكدا على دور هيئة التنمية السياحية في ذلك ومشاركتها في الترويج بالطرق الحديثة لجذب المزيد من المستثمرين العرب .

وأوضح صدقي أن نسبة الاستثمارات العربي مصر ضئيلة جدا فهي تمثل 3% من الاستثمارات السياحية بشكل عام، لافتا إلى ضرورة أن تشمل المشاريع الاستثمارية، مشاريع ترفيهية ومشاريع بنية تحتية تخدم المنتجعات السياحية.