وزير السياحة المصري السابق: تيران و صنافير مصريتان

 منير فخري عبد النور

منير فخري عبد النور

الأحد,15 مايو 2016

قال منير فخري عبد النور، وزير السياحة الأسبق في مصر، إنه لم يقتنع بملكية المملكة العربية السعودية للجزترتين تيران وصنافير، موضحا أنه قارئ جيد للتاريخ، الذي يؤكد تسلسه أنهما مصريتان، حيث أنه منذ عهد محمد علي وحتى نهاية الخديو توفيق كانت مصر تتبع السلطة العثمانية، وكانت تملك بالإضافة إلى سيناء أجزاء من الحجاز وبالتالي تيران وصنافير.

وأضاف: في 1892 عند تولي عباس حلمي الثاني، خديوية مصر، أصدر عبد الحميد الثاني فرمانا يحدد استبعاد سيناء بالكامل، ثارت بريطانيا وضغطت على الاستانة وأعادت سيناء لمصر دون أجزاء الحجاز.

وتابع: في عام 1906 حصل حدث مهم، الذي عرف بحادث طابا، الإمبراطورية العثمانية سعت لاحتلال طابا للسيطرة على خليج العقبة، وبريطانيا كانت تحتل مصر فتدخلت وخاضت مفاوضات انتهت بترسيم الحدود المصرية، وكانت مقدرة أهمية السيطرة على خليج العقبة، مشيرًا إلى أنه تم ترسيم الحدود البرية فقط، ولكن الخرائط البريطانية في هذا التوقيت وبعده، والتي أمتلك نسخا منها، تضع تيران وصنافير داخل مصر.

واختتم: خلال العشرينات والثلاينات والأربعينات الوثائق والمخطابات تؤكد أن تيران وصنافير مصريتان، وفي 1951 وقع حادث مهم جدا في ظل وزارة وفدية بقيادة مصطفى النحاس، وزير الحربية أعطى أمرا يوقف سفينة بريطانية لأنها كانت قاصدة ميناء إيلات، ما يثبت ممارسة مصر لسيادتها على الجزيرتين، ذلك بالإضافة الى كلام جمال عبد الناصر عن الجزيرتين وكونهما مصريتان.