الإتحاد للطيران تهدف لرفع نسبة التوطين في خدمات المطار

توطين الإتحاد للطيران

توطين الإتحاد للطيران

الاثنين,01 فبراير 2016

أكدت شركة الاتحاد للطيران أنها تستهدف رفع نسبة التوطين في شركة خدمات المطار، التابعة لها، إلى 50% خلال خمس سنوات، مشيرة إلى أن ذلك يعد تحديًا كبيرًا، نظرًا لأن العمل يتطلب مواصفات خاصة.

وأوضحت أنها تعتزم مضاعفة عدد الإماراتيين العاملين في "خدمات المطار" من 160 مواطنًا ومواطنة حاليًا إلى 300 مواطن ومواطنة، مع افتتاح مجمع مطار أبوظبي الدولي الجديد في ديسمبر 2017، لافتة إلى أن النسبة الحالية من المواطنين البالغة 12% غير كافية ولا تتلاءم مع قدرات المواطنين وكفاءتهم الآخذة في النمو.

واستعرض مواطنون ومواطنات في "خدمات المطار" بـ"الاتحاد للطيران" طبيعة أعمالهم والتحديات التي تواجههم حاليًا والمتمثلة بنظام المناوبات، والعمل ستة أيام في الأسبوع وفي العطلات الرسمية والأعياد.

وأضاف في تصريحات صحافية أن "الاتحاد للطيران" تعتزم رفع أو مضاعفة عدد الإماراتيين العاملين في "خدمات المطار" بالشركة من 160 مواطنًا ومواطنة حاليًا إلى 300 مواطن ومواطنة، مع افتتاح مجمع مطار أبوظبي الدولي الجديد في كانون الأول/ديسمبر من العام المقبل.

ولفت الشامسي إلى أن هناك مسافرين من الصعب إرضاؤهم، كما أن هناك تأخيرات وتحويلات في بعض الرحلات نتيجة لسوء الأحوال الجوية والأمطار الرعدية، التي تعد ظروفًا استثنائية لا دخل للشركة والموظفين والركاب أنفسهم فيها، لكنها تتطلب مواجهة سريعة وحسن تصرف.

وأوضح أن الشركة أجرت، على سبيل المثال، تغييرات في ملابس الفتيات الإماراتيات العاملات في "خدمات المطار"، إذ تم تصميم زي خاص يتمثل في العباءة الإماراتية، مع بعض الإضافات الخاصة بـ"الاتحاد للطيران"، في محاولة لجذب المواطنات للعمل في هذه المهنة.