الزوار ينعشون ليالي أسواق المدينة المنورة

المدينة المنورة

المدينة المنورة

السبت,18 يونيو 2016

المدينة المنورة / ترتاد أعداد كبيرة من المتسوقين من زوار طيبة الطيبة المحلات والأسواق التجارية القريبة من المسجد النبوي الشريف، في ليالي رمضان لشراء حاجاتهم من الأغذية والسلع والملابس، والهدايا بمختلف أصنافها، فيما يفضل اخرون التوجه إلى الجوامع والمساجد، والأماكن التاريخية خلال فترة النهار لزيارتها والتعرف عليها.

وتعد أيام وليالي شهر رمضان موسما استثنائيا لدى أسواق الملابس ومحلات الهدايا، تنشط خلاله حركة الشراء، حيث يتوافد المواطنون والزوار لشراء احتياجاتهم، إذ تشكل الملابس والأقمشة والساعات والمجوهرات أكثر السلع التي يقبل الزوار على اقتنائها قبل العودة إلى بلدانهم، فيما تضاءل إقبال الزوار هذا العام على سوق التمور بسبب عدم نضج الرطب.

ويشكل الزائرون من مصر وباكستان والجزائر العدد الأكبر من المتسوقين الذين يرتادون الأسواق والمحلات التجارية، وتعد فترة ما بعد صلاة العشاء والتراويح، أكثر الأوقات ازدحاما في الحركة المرورية إذ تكتظ خلالها الأسواق والمجمعات الشهيرة بالمواطنين والزائرين.

ومعظم الزائرين يفضلون شراء احتياجاتهم من الهدايا والسلع من الأسواق والمحلات التجارية خلال الفترة المسائية من رمضان، فيما تنحصر أغلب طلبات الركاب خلال فترة النهار في زيارة جوامع قباء والقبلتين والفتح لأداء الصلوات المفروضة أو السنن، إضافة إلى الأماكن التاريخية كساحة شهداء أحد.

وتكثف الجهات المعنية مثل وزارة التجارة والاستثمار والمديرية العامة للدفاع المدني بالمدينة المنورة، جولاتها الميدانية، للرقابة على جودة المنتجات والسلع لاسيما الغذائية، وضبط الأجهزة الإلكترونية المقلدة، وتطبيق لوائح واشتراطات السلامة في المجمعات والأسواق والمحلات التجارية.