اكتشف الغرف السرية بمناطق الجذب الأكثر شعبية بأمريكا

كهف راشمور

كهف راشمور

منصة المراقبة في مبنى إمباير ستيت

منصة المراقبة في مبنى إمباير ستيت

الجزيرة المهجورة في عالم ديزني

الجزيرة المهجورة في عالم ديزني

محطة سرية تحت الأرض في فندق الدورف أستوريا

محطة سرية تحت الأرض في فندق الدورف أستوريا

شعلة تمثال الحرية

شعلة تمثال الحرية

الأحد,19 يونيو 2016

واشنطن / تخفي بعض المعالم السياحية الشهيرة غرفا سرية لا يسمح للزوار بدخولها ولا يعلمون حتى بوجودها وفي بعض المعالم، تكون هذه الغرف أفضل بكثير من الغرف المسموح بزيارتها ولكنها مغلقة، إما لأسباب أمنية أو غيرها. 

فيما يلي بعض من الغرف السرية الموجودة داخل المعالم الشهيرة في أمريكا:

كهف راشمور: 
يعد حفر وجوه الرؤساء جورج واشنطن وتوماس جيفرسون وثيودور روزفلت وإبراهام لينكولن، في جانب أحد الجبال ولاية ساوث داكوتا، من قبل النحات جاتزون بورجلام Gutzon Borglum ، من أهم الأحداث في التاريخ الأمريكي.

وقرر بورجلام حفر تجويف من الجرانيت وراء وجه الرئيس إبراهام لينكولن، لتخزين أقراص تؤرخ تاريخ أمريكا، غير أن سلطات الحديقة رأت أن الكهف خطير جدا للزيارة لذلك فإنه لا يزال مغلقا.

شعلة تمثال الحرية: 
العديد من السياح شاهدوا نيويورك من تاج تمثال الحرية، ولكن هناك مكان يقدم إطلالة أفضل على المدينة، وهو من مرصد داخل الشعلة، ولكن لا يمكن للزوار الوصول إليه، لأن الشعلة كانت قد تعرضت لضرر كبير في عام 1916م، بسبب انفجار مستودع للذخيرة في مكان قريب خلال الحرب العالمية الأولى، وكان الانفجار بقوة الزلزال، بعد ذلك تم إصلاح الضرر، ولكن بقت غرفة الشعلة مغلقة أمام الزوار.

منصة المراقبة في مبنى إمباير ستيت: 
خارج منصة المراقبة الموجودة بالطابق الـ103 توجد منصة مراقبة تسمى "الطابق السري" وهي ليست لضعاف القلوب وتقع في الطابق رقم 103 تحت العمود الصلب المميز للمبنى، والذي يبلغ ارتفاعه 200 قدم. 

الجزيرة المهجورة في عالم ديزني:
عالم ديزني تدعي أنها أسعد مكان على وجه الأرض، ولكن توجد جزيرة مهجورة داخل الحديقة، لديها ماض معقد، افتتحت باسم جزيرة الكنز عام 1974م، ثم تم تغيير اسمها إلى  جزيرة ديسكفري، وهي تقدم للزوار فرصة لمشاهدة الحياة البرية الغريبة. 

ولكن وفقا للمدعي العام فقد تعرضت الحياة البرية لسوء معاملة من قبل موظفين ديزني، ففي عام 1989م تم التحقيق مع الموظفين بتهمة إطلاق الأعيرة النارية على الصقور وتدمير أعشاش الطيور وقد وافقت ديزني على دفع مبلغ 95000 دولار لإسقاط القضية، وتقرر غلق الجزيرة عام 1999م.

محطة سرية تحت الأرض في فندق الدورف أستوريا: 
الدورف أستوريا هو واحد من الفنادق الشهيرة في نيويورك، ولكن يوجد تحته محطة القطار المهجورة المعروفة باسم المسار 61، توجد العديد من المحطات التي تسكنها الأشباح أسفل شوارع نيويورك الصاخبة، ولكن يتردد أن هذه المحطات المهجورة لا تزال قيد الاستخدام من قبل الشخصيات رفيعة المستوى والمشاهير، ولكن لم يتم التأكيد بسبب مخاوف أمنية.