القطرية توفر أجهزة لابتوب لرحلاتها إلى الولايات المتحدة

أجهزة لابتوب

أجهزة لابتوب

السبت,01 أبريل 2017
إعداد: عبد الرحمان الحاج

توفر شركة الخطوط القطرية ، خدمة جديدة ، تتيح للمسافرين إلى الولايات المتحدة الأمريكية استعارة أجهزة كمبيوتر محمول "لابتوب" خلال رحلاتهم على متن الناقلة .

وتأتي هذه الخدمة لتؤكد التزام الخطوط الجوية القطرية بتقديم خدماتها المميزة ذات الخمس النجوم ، والارتقاء بها إلى مستويات جديدة ، إذ قامت الناقلة القطرية ، بشراء أجهزة لابتوب ، لتقدمها للمسافرين على متن جميع الطائرات إلى الولايات المتحدة ليستمروا بأعمالهم خلال الرحلة .

هذا وسوف تتوفر أجهزة اللابتوب لجميع المسافرين على درجة رجال الأعمال ، إلى الولايات المتحدة ، اعتبارا من هذا الأسبوع ، ويمكن للمسافرين استلام الأجهزة قبل الصعود إلى الطائرة وتحميل أعمالهم على " يو أس بي " للاستمرار بأعمالهم كالمعتاد.

وهذه الخدمة الخاصة من الخطوط الجوية القطرية متوفرة لجميع المسافرين على جميع الدرجات حيث ستقوم الناقلة القطرية باستلام الأجهزة الإلكترونية المحظورة من المسافرين عند بوابة الصعود ، وستقوم بتغليفها ونقلها بأمان كأمتعة مسجلة خلال الرحلة وإعادتها إلى المسافرين عند الوصول إلى الولايات المتحدة.

وتقدم الخطوط الجوية القطرية خدمة أخرى للمسافرين لضمان راحتهم ومتابعة أعمالهم خلال الرحلات إلى الولايات المتحدة ، حيث بإمكان جميع المسافرين أن يبقوا على اتصال عبر الإنترنت لمدة ساعة مجانا أو طوال الرحلة من خلال باقات خاصة مقابل 5 دولارات أمريكية فقط .

وتعليقا على إطلاق الخدمة الجديدة ، قال السيد أكبر الباكر ، الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية ، إننا في الخطوط الجوية القطرية ، نقدر أهمية استمرار الأعمال خلال الرحلات على متن طائراتنا ، لذلك أصررت على تقديم أفضل الحلول الممكنة للمسافرين ، وعليه قمنا بإطلاق خدمة استعارة أجهزة اللابتوب لضمان عمل غير منقطع لمسافرينا على متن رحلاتنا.

وجاءت تلك الخطوة ، من الخطوط الجوية القطرية ، على إثر قرار الحظر الأمريكي على المسافرين القادمين من سبع دول عربية إدخال أجهزتهم الإلكترونية إلى مقصورات الطائرات.

وكانت واشنطن قد حظرت الأجهزة الإلكترونية في مقصورة الركاب على رحلات تسع شركات طيران قادمة من 10 مطارات دولية ، من بلدان عربية ، وتركيا ، متذرعة بخطر وقوع اعتداءات.

وتدرس شركة طيران الإمارات التي يشملها الحظر ، إمكان تقديم خدمة مماثلة لزبائنها ، في حين أن شركة الاتحاد ومقرها أبو ظبي ، أعلنت أنها ستؤمن لركاب الدرجة الأولى ودرجة الأعمال خدمة الإنترنت المجاني وأجهزة كمبيوتر.