الحر يهدد ثلث طائرات العالم وحركة الطيران

موجات الحر العالمية تلغي رحلات الطيران

موجات الحر العالمية تلغي رحلات الطيران

الأحد,16 يوليو 2017

لا يزال العالم الحديث يواجه مشاكل كبير تهدد بقاؤه نتيجة الاحتباس الحراري والأشعة الضارة، ومن ضمن المشكلات التي نواجهها مؤخرًا نتيجة ارتفاع درجات الحرارة مشاكل الطيران وتوقف رحلات الطيران في عدد كبير من الشركات. وقد كشفت دراسة حديثة أن موجات الحر المتكررة وارتفاع درجة الحرارة بفعل التسخن العالمي قد يؤديان إلى إيقاف ثلث الطائرات في أنحاء العالم في مدارجها خلال الأيام الحارة في العقود المقبلة.

قامت مؤسسة "تومسون رويترز" بنشر دراسة مؤخرًا قالت فيها إن شركات الطيران ستضطر بصورة متزايدة لتقليص حمولاتها من الركاب، والشحن أو الوقود من أجل إقلاع آمن إذ إن الهواء المتسخن يقلل من قدرة أجنحة الطائرة على توليد الهواء.

ووفقًا للدراسة فإن متوسط درجات الحرارة مرشح للصعود بنحو 5.5 درجات مئوية بحلول 2100.

وفي الأوقات الأكثر سخونة من اليوم قد تضطر ما بين 10-30 في المئة من الطائرات المحملة للتخلص من أوزانها كي تبدأ رحلاتها. وقد ترغم الظاهرة صناعة الطيران للاستعداد لتقليص هوامش أرباحها. وقالت الدراسة إن أية طائرة تتسع لـ 160 مقعدا تحاول الإقلاع بأمان في الأجواء الحارة على سبيل المثال، بحاجة لإنزال 13 راكبا على الأقل.

غير أن كلفة التأخير أو إلغاء الحجوزات قد يؤثران على قطاعات أخرى. وسيكون هناك 19 مطاراً في قائمة الأكثر تأثرا وفقا للتقييم.

هذه ليست المرة الأولى التي ألغيت فيها الرحلات الجوية بسبب درجة الحرارة، حيث اضطرت شركات طيران كبرى الشهر الماضي لتأخير أو إلغاء عشرات الرحلات من مطاري لاس فيجاس وفينيكس لصعوبة عمل الطائرات وسط موجة الحر. ومن المتوقع أن يحدث ذلك بمعدل أكبر في الأيام المقبلة.

ويعتبر تغيير المناخ سببًا لظهورالعديد الظواهر الجوية الغريبة، بما في ذلك موجات الحرارة المفرطة. سيكون من المثير للاهتمام رؤية كيف يؤثر هذا على شركات الطيران الخليجية على وجه الخصوص التي تقع مطاراتها الرئيسية في واحدة من أشد المناطق سخونة في العالم.