كنيسة القدّيس أندرو

واحدة من الكنائس الفريدة في العالم

واحدة من الكنائس الفريدة في العالم

كنيسة القدّيس أندرو

كنيسة القدّيس أندرو

واحدة من الكنائس الفريدة في العالم التي بُنيت وفق الفن المعماري الإسلامي، حيث بنيت ابراجها باسلوب بناء صوامع المساجد المغربية، تحتوي الكنيسة على زخارف ومنحوتات مميّزة.

تبرع السلطان الحسن الأول سنة 1880 بقطعة ارضية لبناء كنيسة أنجليكانية صغيرة بمدينة طنجة، بعد بناء الكنيسة تبين أنها لا تكفي لعدد المصلين الوافدين، بُنيت كنيسة من جديد سنة 1894 حيث حملت اسم كنيسة القديس أندرو.

من بين الأشخاص الذين تم دفنهم بمقبرة الكنيسة هي إيملي كييان و هي اول من ادخل التلقيح إلى المملكة المغربية.

بني برج الاجراس على شاكلة صوامع المساجد المغربية حيث يقدم تصميما مربعا مزينا في قاعدته بالزليج والجبص، أقواس الأبواب والنوافذ دائرية أو مكسورة في حين صنع إفريز الباب الرئيسي من الخشب المزخرف في الداخل.