مشاركة السياحة في مجالس المناطق السعودية

الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني

الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني

الأحد,01 مايو 2016

 أكد عدد من المسؤولين في الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني على أن صدور موافقة المقام السامي على مشاركة الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني ممثلة في مديري عموم فروعها في كل منطقة في مجالس المناطق، تأتي تأكيدا لنظرة الدولة واهتمامها بهذا القطاع الاقتصادي والتنموي، وما يعول عليه لإحداث التحولات الكبرى في الاقتصاد الوطني وتعزيز المواطنة، وإثباتا لتحول النظرة نحو السياحة والتراث بوصفهما قطاعين رئيسين يحظيان بإقبال كبير من المواطنين ولم يعودا ترفا أو نشاطا ترفيهيا أو هامشيا.

وأكد د. وليد الحميدي نائب الرئيس للمناطق في الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني المناطق أن مشاركة الهيئة في مجالس المناطق تمثل إحدى أهم الأدوات الفاعلة في دعم الشراكة والتعاون مع الأجهزة الحكومية في المناطق.

وأضاف تُعتَبَر مشاركة الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في مجالس المناطق إحدى الأدوات الفاعلة في دعم الشراكة والتعاون مع الأجهزة الحكومية في المناطق؛ لتنفيذ اختصاصات الهيئة التي يغلب عليها الطابع الخدمي والتنظيمي، ولها علاقة مباشرة بالمواطنين، كالفنادق والوحدات السكنية المفروشة، ووكالات السفر والسياحة، ومنظمي الرحلات السياحية والإرشاد السياحي، والمعارض والمؤتمرات، والحرف والصناعات اليدوية، والآثار والمتاحف والتراث العمراني، وهي اختصاصات مكمِّلة للمهام المناطة بالجهات الحكومية المشاركة في عضوية مجالس المناطق، إضافة إلى ما تقوم به الهيئة من مهام أساسية بالتنسيق مع الجهات الأخرى في مجالات دعم تطوير البنية التحتية والاستثمار والتطوير الحضري والبيئي.

بدوره يرى د. فيصل الفاضل مدير عام الإدارة القانونية بالهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني أن مشاركة الهيئة في مجالس المناطق تنبع من اهتمام الدولة بقطاع السياحة باعتباره من أهم قطاعات الدولة اقتصادياً وتنموياً كما هو مصدر مهم لتوفير فرص العمل واستثمار المواطنين.

من جهته أكد محمد العمري مدير عام هيئة السياحة والتراث الوطني في منطقة مكة المكرمة أن الموافقة على مشاركة الهيئة في مجالس المناطق مع الوزارات والجهات الخدمية الرئيسة تعكس اهتمام الدولة بالأهمية الاقتصادية والتنموية والحضارية لقطاع السياحة والتراث الوطني، كما تعد تتويجا لمبادرات الهيئة وإستراتيجيتها في مجال التنمية السياحية، واعتمادها على نهج الشراكة والتكامل مع القطاعين الحكومي والخاص والمجتمعات المحلية.