الحاجز المرجاني أحد العجائب الطبيعية السبع بأستراليا

الحاجز المرجاني

الحاجز المرجاني

الحاجز المرجاني

الحاجز المرجاني

الحاجز المرجاني

الحاجز المرجاني

الحاجز المرجاني

الحاجز المرجاني

التليفريك-في-الحاجز-المرجاني

التليفريك-في-الحاجز-المرجاني

الحاجز المرجاني

الحاجز المرجاني

الحاجز المرجاني

الحاجز المرجاني

الحاجز المرجاني

الحاجز المرجاني

قبائل-الأبأوريجينال

قبائل-الأبأوريجينال

كوراندا

كوراندا

بالونات-الهواء-في-الحاجز-المرجاني

بالونات-الهواء-في-الحاجز-المرجاني

الحاجز المرجاني

الحاجز المرجاني

الجمعة,08 يوليو 2016

أدنبرة / يعد الحاجز المرجاني العظيم في أستراليا واحد من عجائب الدنيا السبع الطبيعية في العالم، علاوة على كونه من بين أجمل الأماكن، وأهم الحدائق الوطنية البحرية، على وجه الأرض، وفي هذا التقرير ندعوك لاكتشاف هذا المكان الرائع.

الحاجز المرجاني العظيم:
وهو أكبر نظام للشعاب المرجانية في العالم، ويتألف من أكثر من 900 من الجزر المختلفة، ويمتد على مدى 1400 ميل، وهذا هو تقريبا طول الساحل الشرقي بأكمله في الولايات المتحدة.

يمتد الحاجز على طول ساحل ولاية كوينزلاند في شمال شرق أستراليا، التي تبدأ في طرف شبه جزيرة كيب يورك وتمتد وصولا الى بوندابرج.
ما يجعل الحاجز المرجاني العظيم بين وجهات السفر الأولى في العالم، هي قائمة لا تنتهي من الأنشطة التي يمكن لزائري المنطقة القيام بها.

وبطبيعة الحال، الغوص من الأنشطة الأكثر شعبية لدى السائحين، وعلى الرغم من أن الشعاب المرجانية قد عانت مؤخرا من آثار تغير المناخ، إلا أن المنطقة لازالت تتباهى بالتنوع البيئي اللا مثيل له.

لغير السباحين، هذه العجائب الرائعة المتمثلة في الشعاب المرجانية هي أيضا واضحة ويمكن مشاهدتها من القوارب زجاجية القاع.

إلى جانب الرحلات المائية، تفتخر منطقة كوينزلاند بأن لديها مجموعة هائلة من الأشياء للقيام بها.

رحلات طائرات الهليكوبتر توفر منظور رائع من الجو، فهي أفضل طريقة لتقدر تماما مدى جمال الحاجز المرجاني العظيم حقا.

تقدم بالونات الهواء الساخن وجهات النظر الجوية نفسها، ولكن بوتيرة أبطأ، يمكن للمسافرين القيام بها شمال كوينزلاند عند شروق الشمس.

الرحلات اليومية إلى الجزر في منطقة الحاجز المرجاني العظيم تجمع بين الكثير من الفرص للسباحة والغوص بين الحياة البرية تحت الماء، إلى جانب تجربة جمال الغابات المطيرة الاستوائية والشواطئ الرملية. 

لهواة الإبحار، والمياه المفتوحة من ساحل ولاية كوينزلاند، فالقوارب الصغيرة يمكن أن تكون مثالية، كما أن القوارب الكبيرة مع طواقمها الخاصة يمكن التعاقد عليها لرحلة لعدة أيام.

يمكن للباحثين عن المغامرة أيضا الحصول على الإثارة عبر ركوب الطوافات في المياه أسفل نهر تالي شمال ولاية كوينزلاند عبر الغابات المطيرة المدرجة في قائمة التراث العالمي.

رحلة إلى ستراليا لن تكون كاملة من دون رؤية بعض من المخلوقات الكبيرة كالتماسيح التي يمكن للزائرين مشاهدتها عن قرب، وكذا الكوالا، والعديد من الحيوانات الأخرى التي قد تصادفها عبر نزهة بين الغابات المطيرة.

في جولة التليفريك بالغابات المطيرة يمكن للزائرين الاستمتاع في جولة رائعة إن حالفك الحظ وقمت بها لن تنساها ذاكرتك.

شمال ولاية كوينزلاند منطقة غنية بالتاريخ والتراث، كما تقدم فرصا لا تقارن لتناول الطعام والتسوق واكتساب الخبرات الثقافية.

في الغابة يمكن للضيوف الاستمتاع بأفضل المواد الغذائية الاسترالية بين الآلاف من الشموع والأشجار القديمة.

وليس بعيدا عن ساحل ولاية كوينزلاند الشمالية، قرية كوراندا هو مكان رائع للتعرف على مجتمع السكان الأصليين في المنطقة، فقد كانت موطن لقبائل الأبأوريجينال لأكثر من 10 الآف عام، وتستمر ثقافتهم حيوية لتزدهر إلى اليوم.

تشتهر كوراندا في العالم لأسواقها، حيث تقدم مجموعة واسعة من الأعمال الفنية الأصلية، والسلع الجلدية المصنوعة يدويا، والمجوهرات، والقطع الفنية.

للمسافرين الباحثين عن الفخامة، هيرفي باي هو الوجهة الأولى، إذ يقع قبالة الساحل على الشاطئ، وكذا هناك العديد من الفنادق الراقية التي تقع مباشرة على المحيط الهادئ، مثل منتجع أكاما.

بين المأكولات البحرية الطازجة، لن تجد أفضل من مطبخ الحاجز المرجاني العظيم لتناول الطعام بين مجموعة من أفضل المطاعم في المنطقة.

سواء كنت تسافر بصحبة عائلتك، أو تبحث عن التشويق والمغامرة، أو تسافر مع مجموعة من الأصدقاء ممن يبحثون عن الاسترخاء في الجنة الاستوائية، الحاجز المرجاني العظيم في انتظاركم.