أجمل 10 مناطق سياحية فى مصر بعيون زائر أسباني

أبو سمبل

أبو سمبل

معبد رمسيس الثاني

معبد رمسيس الثاني

بحيرة ناصر

بحيرة ناصر

أهرامات الجيزة

أهرامات الجيزة

معبد الكرنك

معبد الكرنك

وادى الملوك

وادى الملوك

معبد حتشبسوت

معبد حتشبسوت

معبد الأقصر

معبد الأقصر

معبد حورس

معبد حورس

معبد كوم امبو

معبد كوم امبو

معبد الفيلة

معبد الفيلة

الغردقة والبحر الأحمر

الغردقة والبحر الأحمر

الأربعاء,13 يوليو 2016

القاهرة / بعد زيارته إلى مصر، وثق سائح إسباني تجربته مع الزيارة التي زار خلالها الكثير من الأماكن السياحية في مصر ونشرها عبر موقع "كونار إن لا منتشيلا" الإسباني، مرشحا أجمل 10 مناطق استمتع بها خلال الزيارة لغيره من الإسبان، وتضمنت القائمة العديد من الأماكن السياحية من النيل وأسوان والأقصر، وصولا بالغردقة والاستمتاع بالغوص في البحر الأحمر.

1ـ أبو سمبل ومعبد رمسيس الثاني وبحيرة ناصر:
لا توجد كلمات توصف هذا المعبد، التي تثير الدهشة والغموض، المعابد الموجة كانت أصلا منحوتة من الجبال في عهد الملك رمسيس الثاني في القرن الـ13 قبل الميلاد، كنصب له وللملكة نفرتاري للاحتفال بذكرى انتصاره في معركة قادش، ومع ذلك في 1960م، تم نقل جميع المنشآت لمكان آخر، أما بحيرة ناصر فهي خزان المياه الصناعي الضخم على نهر النيل.

ومن أجمل المميزات التى تميز معبد أبو سمبل عن غيره من معابد المصريين القدماء، دخول أشعة الشمس في الصباح المبكر إلى مكان بداخله يسمى "قدس الأقداس" ووصولها إلى التماثيل الأربعة، فتضئ هذا المكان العميق في الصخر والذي يبعد عن المدخل بحوالي ستين مترا.

ففي الساعة الخامسة وثلاثة وخمسين دقيقة في يوم 22 أكتوبر من كل عام يتسلل شعاع الشمس ليهبط فوق وجه الملك رمسيس فيضا من نور يملأ قسمات وجه الفرعون داخل حجـرته في قدس الأقداس في قلب المعبد، ثم يتكاثر شعاع الشمس بسرعة مكونا حزمة من الضوء تضئ وجوه التماثيل الأربعة داخل قدس الأقداس.

معبد رمسيس الثانى وتعامد الشمس، وتعامد الشمس على تمثال رمسيس كان يحدث يومي 21 أكتوبر و21 فبراير قبل عام 1964م، إلا أنه بعد نقل معبد أبو سمبل بعد تقطيعه لإنقاذه من الغرق تحت مياه بحيرة السد العالي في بداية الستينات من موقعه القديم، الذي تم نحته داخل الجبل ـ إلى موقعه الحالي، أصبحت هذه الظاهرة تتكرر يومى 22 أكتوبر و22 فبراير.

2 ـ أهرامات الجيزة:
الأكثر رمزية في تراث الحضارة المصرية، فهي الناجي الوحيد من عجائب الدنيا السبع في العالم القديم، فهي مقابر ملكية كل منها يحمل اسم الملك الذي بناه وتم دفنه فيه والبناء الهرمي هو مرحلة من مراحل تطور عمارة المقابر في مصر القديمة، والمثير للدهشة هو أن احجار الهرم الأكبر يزن كل منها 12 طن تقريبا وهذه الاحجار محكمة الرصف والضبط إلى حد نصف المليمتر، وبالتالي فإنه يستحق الاعجاب الكامل بالحضارة المصرية، فالهرم الأكبر أحد الالغاز التي واجهت البشرية منذ مطلع الحضارة.

3 ـ معبد الكرنك:
يعتبر معبد الكرنك من علامات الأقصر في مصر المميزة حيث كان كل ملك من ملوك المتعاقبين يحاول جعل معبده الأكثر روعة ليتميز عن سلفه لذلك تحولت معابد الكرنك إلى دليل كامل لمراحل تطور الفن المصري والهندسة المعمارية الفرعونية.

ومن أهم المظاهر المثيرة للإعجاب لدى جميع الزائرين لمعبد الكرنك هو تميزه بعروض الصوت والضوء الساحرة التي تقام في المساء والتي تعتبر طريقة رائعة لاكتشاف معبد الكرنك.

4 ـ وادى الملوك: 
هو واد في مصر استخدم على مدار 500 عام خلال الفترة بين القرنين سادس عشر والحادي عشر قبل الميلاد، وهو لتشيد مقابر الفراعنة ونبلاء الدولة الحديثة وحتى الحيوانات.

5 ـ معبد حتشبسوت: 
وهو يقع على الضفة الغرية للنيل ويتميز بتصميمه المعماري الخاص المنفرد بمقارنته بالمعابد المصرية التي كانت تبنى على الضفة الشرقية، ويتميز بوجود نقوش على جدرانه لبعثات بحرية كانت ترسلها الملكة حتشبسوت، وهو يتكون من 3 طوابق متتابعة على شرفات مفتوحة، ومبنى من الحجر الجيري.

6 ـ معبد الأقصر: 
وهو معبد كبير وشيد لعبادة آمون رع وزوجته، وهو معبد أنيق جدا من 260 متر، وأهم ما يميزه المسلات والتي منها نستطيع نراها في باريس عندما هداها محمد علي إلى فرنسا في عام 1836م.

7 ـ معبد حورس: 
معبد حورس بمدينة إدفو، ثاني معابد مصر القديمة حجما، بعد معبد الكرنك، ويمثل إحدى آخر محاولات البطالمة لبناء معابد على نسق أسلافهم هيئة وفخامة، وتذكر الرموز والحروف المحفورة الطقوس التي اتبعت قديما وأن مبنى المعبد شيد حيث دارت معركة عظيمة بين حورس وست.

8 ـ معبد كوم امبو: 
هذا المعبد صغير،معبد كوم أمبو يقع بمدينة كوم أمبو بمحافظة أسوان جنوب مصر، أنشئ المعبد في عهد بطليموس السادس لعبادة الألهة سوبيك وحورس،هذا المعد مزخرف بزخرفة مصرية صميمة رغم أنها تمت في العصر الروماني.

9 ـ معبد الفيلة : 
شيدت معابد "فيلة" في الأصل لعبادة الإلهة "إيزيس"، وفي كل القرون اكتسبت فيلة مكانة خاصة في العبادات لدرجة أن حشد من أتباع تلك العبادة كانوا يجتمعون لإحياء قصة موت وبعث أوزوريس.

10 ـ الغردقة والبحر الأحمر: 
من أكثر الأماكن المثيرة للاعجاب، فتمتاز بشمسها الساطعة مدار العام وشعابها المرجانية الرائعة بالاضافة إلى عشرات مواقع الجذب الممتعة للاسترخاء والراحة.