إيليوانا تفتتح مخيّم لويسابا تنتد كامب الفاخر الجديد في محمية لويسابا

 محمية لويسابا

محمية لويسابا

 محمية لويسابا

محمية لويسابا

الأربعاء,25 مايو 2016

دشّنت إيليوانا، شركة تشغيل مخيّمات السفاري والفنادق الفاخرة، مخيماً فاخراً جديداً في الموقع المعروف سابقاً بلويسابا لودج. يقع مخيّم لويسابا على منحدر ارتفاعه 600 قدم، وكل غرفة في المخيّم تتميّز بمناظر مدهشة تمتدّ من سهول لايكيبيا إلى جبل كينيا. وتشمل محمية لويسابا التي تفترش 56 ألف فدّان من الأرض، ثلاث منظومات بيئية تتخلّلها مشاهد طبيعية رائعة الجمال ومناظر مذهلة للحيوانات البرية، وتقدّم فرصة مشاهدة الأجناس الشمالية النادرة كالزرافة الشبكية وحمار غريفي الوحشي، وتُعتبر أيضاً أحد أفضل الأماكن في شرق أفريقيا لرؤية الكلب البري.

اختارت محمية لويسابا، بدعم من منظمة The Nature Conservancy ("تي أن سي")، إيليوانا لتتعاون معها على تطوير وإدارة أصولها السياحية الأساسية في هذه المنطقة المحمية المهمة جداً، التي ضمنت لها منظمة "تي أن سي" مؤخراً الحماية المتواصلة للمستقبل القريب. ويشكّل المخيّم الجديد جزءاً من مجموعة إيليوانا، التي تضمّ 15 مشروعاً في أهمّ وجهات السفاري والوجهات الشاطئية في شرق أفريقيا.

يتألّف مخيّم لويسابا من ستّ خيم أنيقة وفسيحة للغاية متّصلة بحمّام خاص بها (ثلاث خيم مع سرير لشخصين وثلاث خيم قابلة للكشف مع سرير مزدوج أو سريرين)، ثلاث وحدات عائلية تضمّ كل منها خيمتين مع حمّام متّصل بهما وممر يجمع بينهما. أمّا "المسكن الخاص"، فيضمّ ثلاث خيم مع حمّام متّصل بها (وحدة عائلية وخيمة قابلة للكشف) تكمّلها استراحة خاصة، ومنطقة لتناول الطعام، وحوض سباحة مترامي الأطراف. يعكس المخيّم التزام كل من إيليوانا و"تي أن سي" تجاه البيئة عبر الحدّ من البصمة البيئية حيثما أمكن.

تتيح الاستراحة والمطعم للضيوف التمعّن بالمشاهد الطبيعية المذهلة أثناء ارتشاف المشروب أو الاختيار من قائمة الطعام، والملفت أنّ الطاهي يسعى إلى تأمين المكوّنات محلياً من مناطق لا تبعد أكثر من 50 كلم عن المخيّم، ومن حدائق المخيّم الغنية بالمزروعات. تشمل الأطباق التقليدية حساء الجزر والشمندر مع زيت الحبق والكريمة الحامضة، أو طبق جبن بري المقلي مع مخللات الخيار والمانجو، يتبعه ريزوتو بالبازلاء والليمون مع الكراث الصغير المشوي والبيض المسلوق، أو اللحم المقرمش مع الشمندر المشوي وشرائح البصل الصغيرة المحمّرة وصلصة الخردل بالحبّة الكاملة.

إلى جانب مشاهدة الحيوانات البرية، يشمل مخيّم لويسابا بركتَي سباحة (إحداهما للضيوف في "المسكن الخاص") إلى جانب تشكيلة غنية من الأنشطة، تشمل النزهات في الأحراج، وتسلّق الجبال على الدراجات الهوائية، وركوب الجمال، وملاحقة الأسود، وركوب الخيل (للفرسان المتمرّسين)، وصيد السمك، ورحلات الاستكشاف في القرية المحلية، وفرصة تمضية الصباح مع كلبَي الشمّ "واريور" و"ماشين" المقيمين في المخيّم.