تجربة استثنائية لأمسيات السحور في خيمة "خور دبي" 

خور دبي

خور دبي

الخميس,02 يونيو 2016

تحتفل "إعمار العقارية" بحلول شهر رمضان المبارك في أجواء تنسجم مع قيم المودة وحسن الضيافةفي الخيمة الرمضانية الجديدة في "خور دبي" وسط الديكورات الأنيقة وأروع الإطلالات على خور دبي التاريخي ومحمية رأس الخور للحياة الفطرية والأفق العمراني الساحر لوسط مدينة دبي.

وتواصل "إعمار العقارية" تقديم خيارات استثنائية لسكان المدينة وزوارها على حد سواء للقاء الأهل والأصدقاء طيلة شهر رمضان المبارك. وتستقبل الخيمة الرمضانية في "خور دبي" ضيوفها للاستمتاعبوجبة السحور فقط، وذلك بين الساعة 8 مساءً و1 بعد منتصف الليل خلال أيام الأسبوع، وحتى الساعة 3 بعد منتصف الليل أيام الخميس والجمعة والسبت. وتم تصميم الخيمة، وهي الأولى من نوعها في مشروع المدينة الذكية الجديد "خور دبي"، لتقدم تجربة ضيافة حصرية في أجواء هادئة ومريحة.

وتتمتع الخيمة بواجهة خارجية شفافة تطل على أحد أجمل المواقع في المدينة وأكثرها استقطاباً لمحبي التصوير، مع "برج خليفة" ووسط مدينة دبي في الخلفية. وتحفل خيمة "خور دبي" الرمضانية بالأجواء العصرية الراقية التي تبرز في التصاميم والديكورات، إضافة إلى الموسيقى الحية، وتوفيرها لباقة متنوعة من ألعاب الألواح. ويمكن للضيوف اختيار ما يطيب لهم من المأكولات العربية التقليدية إضافة إلى الأطباق العالمية الشهيرة والحلويات المتوفرة في قائمة السحور التي تم إعدادها بإشراف فريق "فيدا للفنادق والمنتجعات"، علاوة على تشكيلة واسعة من المرطبات ونكهات الشيشة. 

وتضمن الخيمة الرمضانية في "خور دبي" للضيوف تجربة مذهلة وستكون من الوجهات الاجتماعية المفضلة خلال الشهر الكريم، مع أرقى خدمات الضيافة وأشهى المأكولات، لأمسيات لا تنسى بكل المقاييس. 

ويعتبر "خور دبي" من أكثر الوجهات السكنية استقطاباً للاهتمام في المدينة، ويضم البرج الجديد الذي تم الكشف عنه مؤخراً والذي يمثل تحفة معمارية في قلب المشروع وأكبر برج للمشاهدة في العالم، من تصميم المهندس المعماري الإسباني السويسري الشهير سانتياغو كالاترافا. 

يذكر أن "إعمار" قد كشفت عن وحدات سكنية فاخرة في "خور دبي" تشمل "دبي كريك رزيدنسز" و"كريك سايد 18" و"هاربور فيوز" في منطقة الجزيرة التي تعد من الملامح الفريدة لمشروع "خور دبي" ويحيط بها ممشى الخور بطول 4.5 كيلومتر محتضناً مجموعة واسعة من أرقى خيارات الحياة العصرية، إضافة إلى قربها من باقة واسعة من المرافق مثل المساحات المخصصة للفعاليات والمناسبات والمعارض الفنية والتصاميم المائية وفندق "فيدا" والكثير من المرافق الأخرى التي تثري أنماط الحياة الراقية في المشروع.