الاحتباس الحراري يهدد باختفاء مدن إيطالية

الاحتباس الحراري يهدد باختفاء مدن إيطالية

الاحتباس الحراري يهدد باختفاء مدن إيطالية

الاحتباس الحراري يهدد باختفاء مدن إيطالية

الاحتباس الحراري يهدد باختفاء مدن إيطالية

الاحتباس الحراري يهدد باختفاء مدن إيطالية

الاحتباس الحراري يهدد باختفاء مدن إيطالية

السبت,29 أبريل 2017
إعداد: عبد الرحمان الحاج

حذر علماء من فرنسا وإيطاليا ، من غرق أجزاء واسعة من إيطاليا، ومن بينها مدينة البندقية ، و32 مدينة أخرى ، واختفائها تحت مياه البحر الأبيض المتوسط ، خلال الأعوام المئة المقبلة.

 

ومع زيادة المشكلة ، وقلة الحلول ، ما زالت ظاهرة الاحتباس الحراري تؤرق العالم ، وما زالت الظاهرة المناخية التي وحدت العالم ، لمواجهتها بأحدث الخبرات ، تشكو من قلة الحلول ، أو انعدامها في بعض المراحل ، بالتوازي مع ما تخلفه هذا الظاهرة يوميا من كوراث ، وخاصة المستقبلية منها.

 

32 مدينة إيطالية مهددة بالاندثار

 

وحذر باحثون في المعهد الوطني للجيوفيزياء وعلوم البراكين في إيطاليا ، من أن مدينة البندقية و32 منطقة في إيطاليا ، عرضة لمخاطر عالية من الاندثار تحت سطح البحر خلال الـ100 عام المقبلة ، وذلك بسبب الارتفاع العالمي لمستوى سطح البحر ، والناتج عن تغيير المناخ وظاهرة الاحتباس الحراري.

 

ويقول الباحثون ، إن سطح البحر المتوسط ، سيرتفع بنسبة تصل إلى خمسة أقدام " 140 سم "، قبل عام 2100 م، وفي المقابل ، ارتفع مستوى سطح البحر ، بمقدار قدم واحدة فقط 30 سم في السنوات 1000 الماضية.

 

وتوصل الباحثون لهذه النتيجة بعد دراستهم "محاجر حجر الرحى الدائرية "، على طول ساحل البحر المتوسط ، خلال الألف عام الماضية ، وذلك لفهم كيف تغيرت مستويات سطح البحر ، وبعد ذلك استخدموا نماذج للتنبؤ بكيف سترتفع مستويات البحر بسرعة في المستقبل.

 

اختفاء نهرين شمال كندا

ونشرت صحيفة "ريبوبليكا " الإيطالية تقريرا تؤكد فيه اختفاء نهر "سليمي" و بحيرة " كلاون " الواقعين فى شمال دولة كندا ، وذلك بسبب التغيرات المناخية المضطربة ، التى يعاني منها العالم منذ سنوات ، فقد تعرض هذا النهر بشكل مفاجئ إلى تيار سريع متدفق من الجبل الجليدي كاسكاولش أجبره على تغيير مساره ، وأصبح يصب مياهه ويتجه نحو مياه أنهار الجبل الجليدي في الجنوب إلى خليج ألاسكا ، وتعرف هذا العملية بـ"القرصنة النهرية"  

 

تشكيك علمي حول حدوث القرصنة النهرية

لكن علماء الأحياء والطبيعة ، قالوا إن حدوث القرصنة النهرية تحتاج إلى مدة زمنية طويلة قد تصل إلى سنوات ، وما حدث هو اختفاء للنهر خلال أيام قليلة جدا ، وهو الأمر الذى أثار قلق العلماء لأنه فى حالة زيادة معدلات درجات الحرارة درجتين سيليزيوس فهذا سوف يؤدي حتما إلى وقوع كوارث طبيعية ، حيث سيتعرض أكثر من 6.6 مليون كم2 ، والتى تعادل نسبة 40 %، من مساحة الجليد الموجود فى القطبين إلى الذوبان ، وبالتالى سيزيد منسوب البحار والمحيطات وستغرق بعض المدن المنخفضة المطلة على الساحل وستتغير كمية ونمط سقوط الأمطار كتطور طبيعى لظاهرة الاحتباس الحرارى .