أتش أم أتش تبني على قوة العلامة التجارية في الخليج

Ajman Palace Pool

Ajman Palace Pool

Deluxe Room

Deluxe Room

HMH-ATM 2016

HMH-ATM 2016

Laurent A. Voivenel

Laurent A. Voivenel

The Ajman Palace Hotel

The Ajman Palace Hotel

الخميس,28 أبريل 2016

مع جودة استثنائية وخدمة متسقة كأحد أهم ركائز رؤية أتش أم أتش، تهدف المجموعة إلى الفوز بأكبر حصة ممكنة من السوق في مجلس التعاون الخليجي، خاصة في الإمارات العربية المتحدة، لخلق ودفع قوة ومكانة علامتها التجارية.

    قال لوران أ. فوافنيل، الرئيس التنفيذي لمجموعة أتش أم أتش، إنه: "ليس هناك بديل عن سمعة راسخة وقوية للعلامة التجارية. علاماتنا تقوم على قيمنا الأساسية التي تضع العميل في صميم الفكرة وتقديم جودة وخدمة فائقتين لنصبح بمنأى عن المنافسة. هدفنا أن نحافظ أولاً وأخيراً على قيمة الاسم التجاري لأتش أم أتش وننميه بقوة في منطقة مجلس التعاون الخليجي وبالتالي نخلق منبراً للمستقبل".

    لقد أظهرت أتش أم أتش نموا هائلاً منذ تأسيسها عام 2003 وحققت لنفسها مكانة كأحد الرواد بين مجموعات الضيافة المحلية من المنطقة. وتلبي أتش أم أتش احتياجات قطاعات متنوعة من الفاخرة إلى الإقتصادية من خلال تشغيل فنادق في أبرز الوجهات في أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمالي أفريقيا تحت أسماء تجارية متنوعة هي فندق القصر عجمان، فنادق ومنتجعات كورال، فنادق كورب، شقق إيوا الفندقية وفنادق إيكوس.

    وأوضح لوران: "نحن نؤمن أن العلامة التجارية القوية تتحدث عن نفسها وتدخل إلى السوق بشكل أكثر فاعلية بكثير في أسواق اليوم التي تسودها المنافسة. إنها علامات شهيرة للغاية وتقدم تجربة موحدة، ثابتة ومرضية تجد مكافأتها في تكرار الأعمال من جانب المسافرين العائدين. نرغب في أن تحقق كل علاماتنا التجارية تحت راية أتش أم أتش فارقاًكبيراً يؤدي بالتالي إلى بناء ميزتنا التنافسية في قطاعات الأعمال و المستهلكين لتحقق تحولاً أفضل في العمل وعائداً أعلى على الاستثمار".

    وأضاف لوران: "علاماتنا التجارية نشأت وتحددت لتلبي احتياجات عملائنا، ليس فقط في الحاضر، لكن في المستقبل أيضاً. نحن انتقائيون للغاية في اختيار الفنادق بينما تطرح العلامة التجارية السليمة لكل تطوير جديد. كل فندق نرفع عليه علمنا، يجب أن يلبي المعايير المطلوبة للعلامة و يحقق وعد العلامة من حيث جودة المنتج والخدمة".

    السياحة هي المحرك الرئيسي لإقتصاد مجلس التعاون الخليجي وخاصة في الإمارات العربية المتحدة، مع توقع نمو كبير للسفر في المنطقة خلال العقد التالي. في الفترة حتى إقامة أكسبو 2020 في دبي وكأس العالم لكرة القدم في قطر 2022، تشهد المنطقة توجها هائلاً في تطوير مختلف مرافق البنية التحتية للتعجيل بنمو قطاعي السياحة والضيافة.