نصائح وإرشادات لتجنب الأمراض خلال السفر

 السفر

السفر

الخميس,16 مارس 2017
إعداد: عبد الرحمان الحاج

مجموعة من النصائح والإرشادات الصحية على المسافر أن يدرك أهميتها لكي يتجنب العدوى والأمراض خلال السفر، وخاصة إذا كان بالطائرة، فيجب عليك التأكد من ملائمة صحتك للتغيرات التي قد تطرأ عليك خلال السفر، وإليك بعض النصائح:

تأثيرات الطائرة على السافر:

تأثيرات الطائرة الصحية على المسافر وخاصة الرحلات الطويلة، تتمثل في الأمراض المعدية، لأن المسافر في الطائرة يقضي فترات طويلة في مكان مغلق فإن احتمال انتقال العدوى يصبح نظريا أكبر، مثل الأنفلونزا والحصبة ومرض سارز والدرن وغيره. فإذا كنت تجلس قريبا من شخص مريض ففي العادة يكون خطر انتقال العدوى التنفسية أكبر.

أمراض التجلط الوريدي وعلاقتها بطول الرحلة

هناك علاقة مثبتة بين رحلات السفر الطويلة وتجلط الأوردة، خاصة في الرجلين، وتظهر الدراسات أن الرحلات الطويلة تزيد احتمال تجلط الأوردة بنسبة أربعة أضعاف، ولا يبدو أن هناك فرقا بين السفر في الدرجة السياحية أو درجة رجال الأعمال.

زيادة احتمالات التجلط هي نتيجة لبعض العوامل التي تزداد خلال السفر بالطائرة مثل الجلوس لفترة طويلة، قلة الحركة، الجفاف، نقص الأكسجين في الدم، وتزداد عند المصابين بالسمنة أو الأورام أو من أجري لهم عمليات جراحية حديثا ، أو المصابون بأمراض القلب أو الصدر المزمنة.

ويُنصح المسافرون في رحلات طويلة بالإكثار من السوائل وتقليل القهوة والمشي في الطائرة أو أداء تمارين الأرجل بصورة دورية خلال الرحلة.

التعرض للأشعة المضرة

من المثبت أن المسافرين بالجو يتعرضون بصورة أكبر لبعض أشعة الشمس الضارة والأشعة من خارج النظام الشمسي ، ويعتمد هذا على الفصل الذي تم فيه السفر ، ومدى الارتفاع وطول الرحلة ونطاق السفر ، ومنذ عام 1991 م، أصدرت الهيئة العالمية للحماية من الأشعة ، توصيات بضرورة مراقبة العاملين في الطائرات وقياس مدى تعرضهم للإشعاع من أجل تقليل تعرضهم للأشعة المضرة.

وقد يكون الخوف من الإشعاع أكثر عند الحوامل بسبب الخوف من تعرض الجنين للأشعة ، ولا توجد توصيات لعامة المسافرين حتى الآن.

تعرف على أهمية طب السفر

يشتمل هذا التخصص على عدد من التخصصات التي تزداد الحاجة لها في السفر مثل الأمراض المعدية وطب المناطق الاستوائية وصحة البيئة والطب المهني وغيرها.
وقد يتعرض المسافر للأمراض المعدية مثل إسهال السفر والملاريا والدرن والأمراض التناسلية ، فالمسافر وبسبب الإجهاد معرض لكل الأمراض التي قد يصاب بها في موطنه ، إضافة إلى الأمراض المعدية.

فقد أظهرت دراسات الوفيات ، أن وفاة المسافرين نتجت عن عدة أسباب أهمها أمراض القلب بنسبة من 50- 70 % ، الإصابات والحوادث حوالي 25 % ، ثم الأمراض المعدية 2.8- 4 % .

نسبة الإصابة بالإسهال

أظهرت الدراسات أن حوالي نصف المسافرين من دول متقدمة إلى دول نامية ، يصابون ببعض الأمراض المعدية ، أهمها " إسهال المسافرين " ، وهو يصيب 20- 25 % من المسافرين من دول متقدمة إلى دول نامية ، ويحدث الإسهال في العادة خلال الأسبوع الأول من السفر ، ولكنه قد يحدث بعد ذلك كما أنه قد يحدث بعد العودة للوطن.

والعلاج يتكون في الأساس من الراحة والإكثار من السوائل والأملاح لتعويض ما يفقده الجسم وتزول الأعراض في العادة خلال 3 أيام ، ولكن في بعض الحالات قد تكون الأعراض أشد وقد يحتاج المريض إلى تناول مضاد حيوي أو إلى الحصول على مغذ في الدم لمقاومة الجفاف الناتج عن الإسهال وبالذات عند الأطفال وكبار السن.

أسباب الإصابة بـ" إسهال المسافرين"

ينتج إسهال المسافرين عن تناول طعام أو شراب ملوث ، لذلك لابد على المسافر من أخذ الحيطة الكاملة ، والتأكد من نظافة كل ما يتناوله ، وأن يشرب من المياه المعلبة فقط ، علما بأنه وللأسف يتم في بعض الأماكن تعبئة الماء من الصنبور ، وإعادة قفل القارورة وبيعها.

وتسبب إسهال المسافرين عدة أنواع من البكتيريا التي قد تكون الإصابة بها في بعض الحالات شديدة لذلك وجب أخذ الحيطة وبالذات للأطفال الصغار.
كما أن التهاب الكبد الوبائي من نوع " أ " ينتقل عن طريق الأطعمة الملوثة.

وهناك مناطق في العالم وبالذات في أفريقيا ، يكون المسافر إليها معرضا للإصابة بالملاريا أو الحمى الصفراء ، وكلاهما مرضان معديان تنتقلان عن طريق الباعوض.

الاحتياطات الواجب اتخاذها قبل السفر

ـ طب السفر ينقسم إلى عدة أقسام:
ـ الطب الوقائي:
وهو ما يتعلق بالحصول على التطعيمات اللازمة قبل السفر والنصائح المهمة ،
ـ الطب المساعد:
وهو ما يتعلق بعلاج المرضى الذين سيسافرون .
ـ طب المناطق البرية:
ويهتم بمتسلقي الجبال أو الذين سيذهبون إلى مناطق أو غابات نائية.
ـ التأمين الطبي:

وهو مهم جدا حيث إنه يؤمن للمسافر العلاج في مستشفيات البلد الذي ينوي السفر إليه ، حيث إنه في بعض الدول لا تقبل المستشفيات علاج المرضى غير المؤمّن عليهم.

وتبدأ خدمة طب السفر بزيارة الطبيب قبل السفر للحصول على النصائح المهمة والتطعيمات اللازمة وطريقة تناول الأدوية بالنسبة للمرضى خلال سفرهم.
وكذلك وضع خطة واضحة للمرضى وشرح ما يجب عليهم فعله في حال زيادة أعراض المرض خلال السفر ، فمثلا ماذا يجب على مريض الربو عمله في حال زادت أعراض المرض خلال السفر ، وغير ذلك من الأمراض. وتستمر عناية هذا التخصص بالمسافر بعد عودته من السفر فيما يسمى بمتابعة وعناية ما بعد السفر.

وقد وضعت منظمة الصحة العالمية ومركز التحكم في الأمراض في الولايات المتحدة ، توصيات مميزة للمسافرين ويمكن القارئ الحصول عليها من موقع المنظمتين على الإنترنت.

احتياطات المصابون بأمراض مزمنة

على المصابون بأمراض مزمنة زيارة طبيبه قبل السفر بشهرين إلى ثلاثة وتحديد المنطقة التي سيسافرون إليها ، ومناقشه كل ما يحتاجه المسافر من تطعيمات أو أدوية وجميع النصائح الوقائية ومعرفة الأمراض المعدية المنتشرة في المنطقة المزمع السفر إليها وطرق الوقاية منها.

كما يجب على المسافر أخذ الحيطة في كل ترتيبات السفر لتجنب الإصابة بالحوادث ، وأخذ حقيبة للإسعافات الأولية.

أما بالنسبة للمرضى فعليهم أخذ كميات كافية من أدويتهم ، حيث إنها قد لا تتوفر في جهة السفر ، أو أنه قد يصعب الحصول عليها ، كما أن عليهم الانتظام في تناول أدويتهم حسب إرشادات الطبيب ، وأن لا يلهيهم السفر عن المحافظة على صحتهم.