نصائح عن كيفية التعامل اللائق مع مضيفات الطيران

مضيفات الطيران

مضيفات الطيران

الاثنين,20 مارس 2017

من المهام المنوطة بمضيفات الطيران ، الحفاظ على أمن الركاب قدر المستطاع والحفاظ على سلامة سير الرحلة داخل الطائرة .
وحيث أن الاهتمام بطائرة مليئة بالركاب خلال الرحلة أمر مرهق وصعب ، فإن بعض المصطلحات والأشياء يجب عليك الحرص على عدم مضايقة المضيفة بها.

ـ كيف تتجنب مضايقة مضيفات الطيران خلال الرحلة:

إن كنت ممن يحملون أمتعة على متن الطائرة ، فلا تفكر في طلب مساعدة المضيفة في رفع حقائبك في الرفوف العلوية داخل الطائرة ، فالمضيفة ليست مساعد شخصي لك وهذا الأمر خارج قائمة مهامها ، فأنت المسؤول عن أمتعتك وحملها ورفعها .

اعلم أن توجيهات المضيفة بمثابة أوامر يجب تنفيذها بالحال ، فالأمر لا يتعلق بمماطلة المضيفة بشأن وضع الهاتف على وضعية الطيران أو إغلاقه ، إنما يتعلق بسلامة الرحلة بشكل عام ، خاصة عند الإقلاع أو الهبوط.
فمحاولة مماطلة المضيفة في أمر ما أو التحجج بأنه سمح له بفعل ذلك في رحلة سابقة سيجلب لك الملامة وستكون أنت المسؤول عن تبعات تصرفاتك.

إن كنت ترغب في أحد يهتم بأطفالك في الطائرة ، فاحرص على جلب جليسة أطفال خلال رحلتك ، فالمضيفة ليست مسؤولة عن الاهتمام بأطفالك وتلبية رغباتهم .
لا توجه الأوامر لمضيفات الطيران ، ولا تلح في الطلب .

لا تسأل المضيفات عن نوعية المشروبات التي تقدم لك خلال الرحلة ، فلديك ورقة في الجيب الجانبي للمقعد توضح المشروبات والأطعمة التي يتم تقديمها في الطائرة خلال الرحلة .
كما أنه يتم ذكر أنواع الأطعمة والمشروبات خلال إعلان في بداية الرحلة ، لذلك فإن سؤال المضيفة عن أنواع المشروبات التي تقدم خلال الرحلة سيضيع من وقتها .
لا تسأل المضيفة عن سبب تأخر الرحلة مثلا ، لأن المضيفة شأنها شأنك لا تعلم السبب الحقيقي للتأخير إن حصل ذلك خلال الرحلة. 

“عليَّ الذهاب إلى الحمام قبل الإقلاع

بمجرد أن يضيء حزام الأمان للمقاعد ، عليك أن لا تتحرك من مكانك حتى يطفأ النور .
لا تدخل الحمام الحمام قبل إقلاع الطائرة ، فإن ذلك من الأمور التي قد تسبب التأخير في الإقلاع ، ومخالف لتعليمات المضيفات. لذلك، من الأفضل الذهاب للحمام في صالة المغادرة قبل ركوب الطائرة .

أشياء يفضل قولها للمضيفة خلال الرحلة:

تفضل المضيفة سماع كلمة من فضلك أو رجاء ، إن طلبت شيئا ما وأن لا تكون لحوحا في طلبك وتعاملهن باحترام .
كما يجب عليك شكر المضيفة بكلمة شكرا لأنها على الأغلب مرهقة من خدمة مئات الركاب في آن واحد خلال الرحلة وأنت تجلس على مقعدك بانتظار الوصول.