وصول اول رحلة حجاج لمطار الملك عبدالعزيز الدولي في جدة

الثلاثاء,25 يوليو 2017
إعداد: رامي حسن
وصول اول رحلة حجاج لمطار الملك عبدالعزيز الدولي في جدة

وصول اول رحلة حجاج لمطار الملك عبدالعزيز الدولي في جدة

وصول اول رحلة حجاج لمطار الملك عبدالعزيز الدولي في جدة  قادمة من جمهورية باكستان الإسلامية عبر "طيران شاهين" تحمل على متنها 325 راكبًا.

رئيس الهيئة العامة للطيران المدني "عبدالحكيم التميمي" وعدد من مسؤولي القطاعات الحكومية العاملة في المطار كانوا في إستقبال ركاب الرحلة.

كما رحب التميمي بضيوف الرحمن وتم تقديم الهدايا لهم لحظة وصولهم وسط منظومة من الخدمات المتكاملة تعبيرًا عن الفرحة بقدومهم.

سوف تتوالى على المطار رحلات الحج القادمة من مختلف دول العالم في حين قد قامت جميع القطاعات الحكومية والأهلية العاملة في المطار بتوفير الاستعدادات اللازمة لخدمة ضيوف بيت الله الحرام القادمين من جميع أقطار العالم.

إطلع التميمي على الخطة التشغيلية لموسم حج هذا العام، والتجهيزات والاستعدادات اللازمة لاستقبال ضيوف الرحمن واستعدادات المطار والجهات الحكومية العاملة بالمجمع لمرحلة قدوم الحجاج وكيفية إنهاء إجراءاتهم بأسرع وقت عبر الكاونترات المعدة لذلك وتفقد مجمع صالات الحج والعمرة بالمطار.

تم وضع تجهيزات إستقبال الحجاج التي بلغ عددها 142 كاونترا للجوازات و158 كاونترا لإنهاء إجراءات السفر و120 كاونترا لوزارة الحج و240 كاونترا لمكتب الوكلاء الموحد، بالإضافة إلى 16 نقطة تشغيلية للجمارك، و10 سيور للحقائب ، و90 موقفاً للحافلات ، و40 مصلى بمناطق الانتظار ، كما تتسع ساحة وقوف الطائرات رقم 6 ورقم 7 لعدد 47 طائرة في وقت واحد.

كما يتميز مجمع صالات الحج والعمرة بمطار الملك عبدالعزيز الدولي عن غيره من المطارات الأخرى بتجهيز كامل مرافقها في وضعية القدوم فقط ، ابتداءً من غرة ذي القعدة حتى السادس من شهر ذي الحجة ، ثم يتم إعادة تجهيزه مرة أخرى في وضعية المغادرة فقط بكامل مرافقه ، ابتداءٍ من 14 ذي الحجة حتى 15 من منتصف شهر محرم ، وتقدر الطاقة الاستيعابية لمجمع صالات الحج والعمرة في أوقات الذروة بـ ( 3800 ) حاج في الساعة خلال مرحلة القدوم ، و( 3500 ) حاج في الساعة في مرحلة المغادرة.

أشار التميمي كذلك إلى ان الاهتمام بضيوف الرحمن وتقديم أفضل الخدمات لهم منذ وصولهم إلى المملكة وحتى مغادرتهم يأتي تنفيذاً لتوجيهات حكومة خادم الحرمين الشريفين والتي سخرت كافة الإمكانات وأزالت كافة الصعاب وأكدت على كافة قطاعات الدولة المعنية بالحج وشؤونه ببذل الجهد، لتمكين حجاج بيت الله الحرام من أداء مناسكهم وهم ينعمون بالراحة والاطمئنان.