طيران الامارات تحتفل باستقبال طائرتها رقم 100 من طراز A380

الأربعاء,08 نوفمبر 2017
إعداد: ياسمين عبد الله
طيران الامارات

طيران الامارات

احتفلت شركة طيران الإمارات بأحد الإنجازات البارزة في مسيرتها، حيث تسلمت طائرتها الإيرباص A380 رقم 100 خلال احتفال ضخم خاص في مقر الشركة المصنعة بمدينة هامبورغ الألمانية.

وقد ترأس الاحتفال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، بحضور السير تيم كلارك رئيس طيران الإمارات، والرئيس التنفيذي لإيرباص، وسفير الإمارات لدى ألمانيا.

وأكد الشيخ أحمد آل مكتوم أن تشغيل طائرات A380 دعم مئات الآلاف من فرص العمل وحفز مبتكرات، كما أدى إلى تطوير منتجات جديدة في أنشطة مختلفة، مثل المناولة الأرضية، والتموين، ومرافق المطارات، ومنتجات مقصورات الطائرات وغيرها.

وكشف عن لفتة تكريم لذكرى مرور 100 عام على ميلاد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وذلك بملصق عملاق على الهيكل الخارجي للطائرة.

كما أكد إلتزام طيران الإمارات ببرنامج هذه الطائرة، ومواصلتها العمل مع إيرباص، ومع الشركاء لمواصلة تطوير منتجات الطائرة A380، مع تطلعهم إلى استلام الطائرات الـ42 المتبقية من الطلبية المؤكدة.

وتوفر الطائرة الجديدة التي تعمل بمحركات “رولز رويس”، 512 مقعداً بتوزيع الدرجات الثلاث: 14 جناحاً خاصاً في الأولى، و76 مقعداً في درجة رجال الأعمال، و426 مقعداً في السياحية، وسيتم عرض الطائرة في معرض دبي الدولي للطيران 2017، ثم تدخل الخدمة ضمن الأسطول.

وتعتبر طيران الإمارات أكبر مشغل لطائرات A380 في العالم، وتخدم بطائراتها ذات الطابقين 48 مدينة في ست قارات برحلات منتظمة، ويزيد عدد المطارات التي استقبلتها على 70 مطاراً.

وتتسلم طيران الإمارات ما متوسطة 11 طائرة A380 كل عام، منذ استقبال طائرتها الأولى من هذا الطراز في 2008، وفي عام 2016/‏‏‏‏‏‏ 2017 استقبل أسطول الناقلة 19 طائرة A380.

وفي دبي، تدير طيران الإمارات أكبر قاعدة انطلاق لطائرات A380 من خلال مبنى مخصص لهذا الطراز يعد الأول والأوحد من نوعه في العالم، بكلفة بلغت 3.3 مليارات دولار، لتوفير أقصى درجات الراحة للمسافرين، إذ يمكن لركاب الدرجتين الأولى ورجال الأعمال الصعود إلى الطائرة مباشرة من الصالات الخاصة.

ويشغل طائرات “الإمارات” العملاقة 1500 طيار، ويقوم على رحلاتها أكثر من 23 ألفاً من أفراد أطقم الخدمات الجوية من مختلف الجنسيات.