بحيرة فيكتوريا

بحيرة فيكتوريا أكبر البحيرات الإستوائية في العالم

بحيرة فيكتوريا أكبر البحيرات الإستوائية في العالم

الطبيعة والأشجار والجمال الأخاذ في بحيرة فيكتوريا

الطبيعة والأشجار والجمال الأخاذ في بحيرة فيكتوريا

الحيوانات البرية النادرة في بحيرة فيكتوريا

الحيوانات البرية النادرة في بحيرة فيكتوريا

الغابات والجداول والأنهار في بحيرة فيكتوريا

الغابات والجداول والأنهار في بحيرة فيكتوريا

منظر غروب الشمس الساحر على بحيرة فيكتوريا

منظر غروب الشمس الساحر على بحيرة فيكتوريا

السمك البلطي النيلي في بحيرة فيكتوريا

السمك البلطي النيلي في بحيرة فيكتوريا

بحيرة فيكتوريا في اوغندا تعد أكبر البحيرات الإستوائية في العالم وواحدة من أشهر الوجهات السياحية ، فهي تتمتع بالكثير من الغابات والجداول والأنهار بالإضافة الى أنها تحوي العديد من الجزر السياحية المتميزة ويصل عددها 84  جزيرة مختلفة الأشكال والأحجام وستجد فيها فنادق تخدم أحتياجاتك على أعلى مستوى بالإضافة إلى تشكيلة رائعة من المطاعم المميزة التى تلبى كافة متطلباتك  وهي محاطة أيضا بمجموعة من أفضل الأماكن السياحية التى تقع خارجها لذا فهى جميلة من الداخل و من الخارج مما يجعلها واحدة من الأماكن التى يمكن أن تختارها لتكون وجهتك السياحية القادمة حيث الهدوء المحبب للعديد من الزائرين ، الهدوي الممزوج بصوت الطبيعة واصوات الطيور البريية وخرير الماء ومنظر الأشجار وسط الرياح والطبيعة الساحرة الخلابة وتمتاز بمناظرها الطبيعية الخلابة وأنشطتها المناسبة للعائلات والأفراد.

لمحة عن بحيرة فيكتوريا

تقع بحيرة فيكتوريا في قارة افريقيا وهي محاطة من ثلاث دول من عدة جهات وهي ( تنزانيا – أوغندا – كينيا ) وتحتل تنزانيا النسبة الاكبر من البحيرة بنسبة تصل الى 49% تليها مباشرتا أوغندا بنسبة 45% وبالأخير كينيا بنسبة بسيطة جدا 6% ، وبما ان بحيرة فيكتوريا مائية الا انه يوجد بها العديد من الجزر الجميلة والخلابة والجاذبة للسياح من جميع دول العالم ويصل عدد جزرها ما يقارب الثلاثة الاف جزيرة وتتميز البحيرة أيضا بوجود مصائد أسماك البياض النيلي وفيها يتكاثر سمك الشبوط الفضي وأسماك البلطي النيلي وتعد من أهم أماكن الجذب السياحي ذات شهرة عالمية.

سبب تسمية بحيرة فيكتوريا

يرجع سبب تسمية بحيرة فيكتوريا للمستكشف البريطاني "جون هاننج سبيك" وهو اول رجل من اوروبا يهتم بأرجاء شرق افريقيا وفي العام 1858 ميلادي أكتشف الرحالة البريطاني بحيرة فيكتوريا وهو من اطلق عليها هذا المسمى نسبة الى الملكة فيكتوريا ملكة العرش البريطاني في ذلك الوقت.

أنشطة سياحية في بحيرة فيكتوريا

استئجار أحد القوارب والذهاب في جولة بحرية، وممارسة الصيد ومشاهدة الحيوانات المتنوعة بكثرة بل والنادرة ايضاً عن قرب.

التخييم وهو النشاط الأكثر شهرة في البحيرة في الفترة الأخيرة حيث يقوم الوافدون بالمشي في مسارات طويلة على طول الشاطئ والغابات حتى يصلون إلى مكان البحيرة ويقومون التمتع بجمالها والتخييم حولها للاستجمام وإقامة حفلات الشواء الليلية في منعزل عن العالم.

لمحبي التصوير الفوتوغرافي والهواة خلال زيارتكم للبحيرة ستحصلون على مجموعة من اللقطات الرائعة والمميزة خاصة وقت غروب الشمي أو وقت الشروق.