السياحة في جنوة وافضل اماكن سياحية بها

الثلاثاء,15 أغسطس 2017
إعداد: إيمان أنس
ساحة فيرارى

ساحة فيرارى

قصر سان جورج جنوة

قصر سان جورج جنوة

المباني الملونة في جنوة

المباني الملونة في جنوة

قصور جنوة

قصور جنوة

منارة جنوة

منارة جنوة

فيلات جنوة المميزة على الشاطئ

فيلات جنوة المميزة على الشاطئ

مدينة جنوة، أو المدينة الفاتنة هي واحدة من أجمل المدن السياحية في ايطاليا، وهي مدينة قديمة وتعتبر من أهم موانئ البحر المتوسط، وقد قامت اليونيسكو بضم المركز اتاريخي للمدينة كأحد مواقع التراث العالمي لها، تحفل المدينة بالشواطئ الخلابة، والقصور التاريخية والكنائس الرائعة، والمتاحف الفنية، وتعتبر الفيلات التي تزين الساحل الخاص بالمدينة من أجمل معالمها الفاتنة التي تجذب السياح، كما تحفل المدينة بالمنتزهات الرائعة، كل ذلك يجعل هذه المدينة وجهة يجب عليك زيارتها عند وجودك في ايطاليا.
 

تاريخ مدينة جنوة:

تأسست مدينة جنوة على يد قبائل الليكورية الأصلية في القرن السادس قبل الميلاد، وضلت تحت هيمنة روما بعد تأسيسها بأربعة قرون، زادت اهمية المدينة في القرن التاسع عشر كمركز حماية ضد غارات العرب، وشاركت في الحملات الصليبية، ومثلتْ جنوا في القرون الوسطى إحدى الدول الملاحية العظمى في البحر الأبيض المتوسط بالمنافسة مع البندقية ، وكان لهما "فنادق ـ مخازن" كثيرة في اليونان والشرق الأوسط.

بفضل كونها مركز ملاحي وميناء كبير، اشتهرت جنوة بوجود البحارة المشهورين مثل "كريستوفر كولومبس" مكتشف أمريكا و"أندريا دوريا" الذي قام بإصلاح الجمهورية (1528م). في سنة 1797 أصبحت جنوة محمية فرنسية تحت رعاية نابليون بونابرت تسمى الجمهورية الليغورية ، والتي ضمتها فرنسا سنة 1805. خلّد هذه الحادثة بالجملة الأولى الشهيرة من رواية تولستوي الحرب والسلام .

السياحة في جنوة:

تقع مدينة جنوة في مكان سياحي فريد حيث تعتبر ميناء طبيعى، تحطيها الجبال، وعلى طوال هذه الجبال حول المدينة يمتد سور محصن تم بنائه في 1626 وهو الآن أطول سور في أوروبا. وسط المدينة القديم هو من أكبر المواقع التاريخية القديمة في اوروبا، ويمتاز بالقصور والكنائس القديمة، والأزقة الضيقة والتي أشهرها قصر الدوكالي، كاتدرائية سان لورينزو، والمعرض الوطنيّ "دي بالازيو سبينولا"، ومتاحف وقصور "بيانكو"، وصرح "أنوزياتا" الدينيّ، ومتحف "دي بالازيو ريل".الشوارع الارستقراطية، الميناء القديم وحوض الأسمالك الخاص به الذي يعتبر الأشهر عالميًا، ومنارة المدينة التي تعتبر من أقدم منارات العالم التي مالزالت تحت العمل حيث يمتد تاريخا لـ 500 عام مضت. 
يمكن للسياح في جنوة القيام بالعديد من الأنشطة مثل التجول في شوارعها الضيقة وسط معالمها التاريخية الخلابة، والاستمتاع بقضاء وقت مميز بين الطبيعة التي تتميز بها المدينة الإيطالية الجميلة، وسط الحدائق والمنتزهات والتجو على ضفاف المدينة، وممارسة رياضة الصيد.

أهم المعالم السياحية في مدينة جنوة:

أكواريوم جنوة:
 يعتب أكواريم جنوة، او حوض أسماك جنوة من أشهر معالمها السياحية التي تحظى بشهرة عالمية، حيث يعتبر أكبر حوض مائي داخل إيطاليا واوروبا، ويقع أكواريم جنوة على ميناء المدينة وتبلغ مساحته مايفوق الـ 33 ألف قدم مربع، وهو ما جعله منطقة الجذب الرئيسية في المدينة حيث يجذب حوالي 1.2 مليون زائر سنوياً، يستطيع الزائر لهذا الحوض السمكي الجميل رؤية 70 حوض سمك، ويضم أنواع متنوعة من الأسماك والسلاحف والثعابين البحرية، والكثير من المخلوقات البحرية، بالإضافة لضمه مجموعة من الوثائق والصور والمحتوى الأكاديمي والبحوث العلمية.

منارة جنوة:
يرجع تاريخ هذه المنارة العريقة لـ 500 سنة، وهي معلم سياحي ذا أهمية تاريخية حيث تعتبر أطول منارة في العالم وثالث أقدم منارة عالميًا، يبلغ ارتفاعها حوالي 249 قدم، يمكن للسائح الذي يقوم بزيارتها الصعود لأعلى المنارة ومشاهدة مناظر بانورامية رائعة للمدينة والقيام بـخذ صور فوتوغرافية ساحرة.

حي بيغلي:

يعتبر هذا الحي من أفضل أماكن التنزه في جنوة` حيث يحفل بالمتنزهات والفيلات والقصور القديمة التي تحمل طابع تاريخي وتمتاز بألوانها الخلابة الرائعة، كما يحتوي على كورنيش رائع، ويقع الحي في منطقة الغرب من جنوة والتي تتميز بمناخ معتدل. كما يحتوي الحي على منتجعات سياحية تضم أجمل المطاعم والفنادق، ويضم العديد من المناطق المخصصة للتخييم بالإضافة للمحلات التجارية الكبرى التي يمكن للزوار أن يشتروا منها أجمل الهدايا والتذكارات.

متحف كيوسون ادوارد للفن الشرقي:
هو متحف يحتوي على العديد من القطع الآثرية من مختلف أنحاء العالم، فيضم أهم رموز الفن الآسيوي ويركز المتحف على الفنون اليابانية والصينية والتماثيل وقطع الخزف والأواني البرونزية والمطبوعات والدروع وخوذ وملابس الساموراي.، كما يضم واحدة من المجموعات الأكثر أهمية في قارة أوروبا وايطاليا، بالإضافة لحوالي 15 ألف قطعة أثرية تتنوع ما بين التماثيل والقطع الخزفية والأوعية البرونزية والأقنعة والدروع.

ساحة دي فيراري:
تعتبر من التحف الفنية في العمارة الوسطي حيث يوجد في منتصفها نافورة المياه الدائرية، كما يوجد كاتدرائيات وكنائس كثيرة على الطراز الباركوى المميز وطراز عصر النهضة الرومانسي، وهذه الكاتدرائيات هي: كاتدرائية المدينة – سانت لورانس، وسان دوناتو وسانتو ستيفانو وسانت أوغسطينو. ومن القصور، القصر الملكي وقصر الدوغز ومنزل كريستوفر كولومبوس.