الصويرة: مدينة الرياح والنوارس لؤلؤة المغرب

الاثنين,03 أكتوبر 2016
إعداد: عبد الرحمان الحاج
الصويرة

الصويرة

الصويرة

الصويرة

الصويرة

الصويرة

الصويرة

الصويرة

باب مراكش

باب مراكش

مسجد بنيوسف

مسجد بنيوسف

الرباط / دينة الصويرة، يطلق عليها حينا "مدينة الرياح والنوارس"، وحينا آخر "لؤلؤة المغرب"، إنها المدينة الصغيرة الجميلة، التي تتميز بإطلالة رائعة على المحيط الأطلسي، والتي تجمع بين جمال الطبيعة وجاذبية المعمار وخصوبة التراث والحضارة، فإن تاريخها يعود إلى عهد الفنيقيين الذين بسطوا نفوذهم على البلاد خلال القرن 12 قبل الميلاد، لأهداف تجارية.

وبحكم طابعها العمراني المميز، فقد سجلت ضمن لائحة مواقع التراث العالمي سنة 2001م من طرف منظمة اليونسكو.

وتشتمل المدينة على عدة فنادق وبيوت ضيافة، تتميز بالبساطة الممزوجة بالفخامة والجمال ومنها فيلا ماروك، وهو فندق داخل أسوار البلدة، يتكون من أربعة منازل يتميز بساحاته الداخلية الخضراء، بالإضافة إلى عدد من الصالونات الصغيرة الساحرة، وشرفة السطح التي تمنح الضيوف إطلالة رائعة على الشاطئ.

ويمكن للضيوف والزوار، الإستمتاع بجولات في المدينة القديمة وتناول الأسماك الطازجة في المطاعم الصغيرة المنتشرة في كل أرجاء المدينة، بالإضافة إلى الإستمتاع بالأطباق المغربية التقليدية في أحد المطاعم الفاخرة والتعرف على الحياة المغربية العريقة.

وتشهد الصويرة، عدة تظاهرات ثقافية وفنية، أكسبتها بعدا عالميا واستقطابا للعديد من السياح على مدار العام، ومن بين تلك التظاهرات، مهرجان "كناوة" الذي يحتفي بموسيقى أصيلة ذات جذور إفريقية ومهرجان الأندلسيات الأطلسية ومهرجان الموسيقى الكلاسيكية.

كما تكون زيارة المدينة فرصة للوافدين لاستمتاع بالبحر والقيام بجولة تراثية وسط أزقة المدينة العتيقة، التي تحفل ببائعي منتجات الصناعة التقليدية، ومن ضمنها تلك المصنوعة من خشب العرعار، علاوة على تذوق زيت الأركان، الذي تشتهر به المنطقة.

كما يمكنك بعد ذلك زيارة حصن "باب مراكش" الذي يعتبر واحدا من الحصون الدفاعية المهمة التي تشرف على المدينة لحمايتها ضد الهجومات الأوربية.

وتبلغ مساحة الحصن 980 متر مربع، وظف لتخزين المؤن والأسلحة، ويتميز بناؤه بالصلابة والمتانة إذ بني بالحجارة المنجورة وهي التقنية الأوربية المستعملة.

له مدخل بممرين متعرجين متناظرين يفضيان إلى السطح حيث ثلاث قبب.

ومن بين معالم المدينة الأخرى كذلك "مسجد القصبة" الذي يوجد في قلب القصبة "القلعة القديمة"، ويحتوي المسجد على صومعة مربعة الشكل، ومدرسة وحجرات كمأوى للطلاب.

الشكل العام للمسجد منتظم تبلغ مساحته حوالي 900 متر مربع، يتوفر على قاعة للصلاة تتشكل من بلاطين جانبين، وأخرى موازية لحائط القبلة وأخرى مقابلة لهذا الأخير، الصحن مربع الشكل أمتار تتوسطه نافورة خاصة بالوضوء.

ومن بين المساجد الأخرى لمدينة الصويرة مسجد بنيوسف والشرادي، كما توجد بها فروع لعدد من الزوايا الصوفية التي تنظم لقاءات للمديح والذكر النبوي.