شلالات مانافجات التركية مقصد السياح طوال العام

الأحد,16 أكتوبر 2016
إعداد: عبد الرحمان الحاج
شلالات مانافجات

شلالات مانافجات

شلالات مانافجات

شلالات مانافجات

شلالات مانافجات

شلالات مانافجات

شلالات مانافجات

شلالات مانافجات

شلالات مانافجات

شلالات مانافجات

مدرج إسبندوس اليوناني الكبير

مدرج إسبندوس اليوناني الكبير

معبد أبولو

معبد أبولو

متحف

متحف "سيدي" الأثري

أنقرة / إذا كنت في زيارة لمدينة أنطاليا التركية، فمن السهل جدا الاستمتاع برحلة في شلالات نهر مانافجات الساحرة، التي يقصدها آلاف السياح سنويا، وهي من أشهر الشلالات المائية وأجملها في تركيا، حيث يبلغ عرض الشلال 40 مترا، وارتفاعه نحو مترين، فاستمتع بهدير المياه المتدفقة بين سور صغير لحمايتك خلال مرورك بجانب الشلال، وحولك على الجانبين عدد من المقاهي والمطاعم وسط الحدائق الوارفة الظلال.

كما يمكنك تنال الشاي الطازج، من حقوله القريبة، وتناول الاسماك الطازجة الواردة إلي من نهر مانافجات العظيم.

ولا تنسى التسوق من محلات بيع الهدايا التذكارية والنقوش والعملات والرسوم والصور للشلال، وهناك مصورون محترفون لالتقاط وبيع الصور.

ولمحبي الرحلات البحرية بالقوارب أو اليخوت الصغيرة، على نهر مانافجات، فرصة للتمتع بالمشاهد الطبيعية عن قرب، والحدائق الجميلة حول النهر.

وعلى ضفتي نهر مانافجات ستجد مزارع القطن، ومزارع لشتى أنواع الثمار والخضروات والحبوب والفواكه الإستوائية، الزهور العطرية.

وبعد ذلك يمكن التوجه إلى مدرج إسبندوس اليوناني الكبير، الذي يعود إلى العصر الذهبي لإسبندوس منذ القرنين الثاني والثالث. وهو المدرج الوحيد في العالم الذي بقي بكامله، وهو في الأصل فندق ضيافة بني إهداء للقيصر الروماني ماركوس أوريليوس.

ويحتوي مدرج إسبندوس 10 آلاف مقعد، كلها مصنوعة من الرخام على شكل نصف دائرة، على عرض المنصة، ويمتاز بجودة الصوت، التي تضاهي بجودتها المسارح في العصر الحديث.

ومن معالم المدينة أيضا، معبد أبولو، الذي يضم 6 أعمدة تاريخية بطول 8.90 م، ويعود تاريخه الى القرن الثاني للميلادي، حين كانت له مكانة مهمة للحضارة الإيونية، وهو وجهة شهيرة للمصطافين الأتراك والأجانب.

وإن كنت من محبي المتاحف، فبالقرب منك ستجد متحف "سيدي" الأثري، الذي يقع في البلدة الجانبية لمنطقة مانافجات 8 كم من مانافجات، والذي بني في العهد السلجوقي.

والمتحف عبارة عن حمام أغورا القديم، الذي يعود تاريخه إلى العصر الروماني، تم ترميمه في 1960-1961م، وتحويله إلى متحف.

ويضم المتحف في قاعاته أجمل القطع الأثرية التي تم جمعها من المنطقة تم فصل جميع التماثيل التي تم إيجادها خلال أعمال الحفر التي جرت بين عامي 1947 و 1967م.

ويوجد في المتحف مجموعات من الفترات الهلنستية والرومانية والبيزنطية، مثل النقوش والتماثيل والأفاريز والجرار والمذابح والمقابر وأكشاك القبور والأعمدة والتيجان وغيرها الكثير.

وعند الإقامة، فهناك فنادق قريبة من متحف سيدي، مثل فندق تركواز، ذو الخمس نجوم، يقع على بعد مسافة قصيرة من الشاطئ ويبعد عن وسط سيدي والمناطق الاثرية مسافة 2.5 كم تقريبا.

وستجد منتجع وسبا كريستال صن رايز كوين لوكشري، ذو الخمس نجوم، والذي يقع بالقرب من الشاطئ ويبعد 5 دقائق بالسيارة عن المواقع الاثرية في سيدي.

كما يمكنك أن تستمتع بخدمة ذات مستوى عالمي في منتجع وسبا كريستال صن رايز كوين لوكشري، وهو أحد أفضل الخيارات في سيدي.

فمكان الإقامة هذا على بعد 3 دقائق سيرا من الشاطئ يقدم Crystal Sunrise سبا بمساحة 800 متر مربع يضم المساج في حديقة ذات مناظر طبيعية ومسبح بشكل حر خارجي.

وهناك مطعم Halikarnas، الذي يقدم المأكولات البحرية والأطباق المحلية والعالمية، ويتم تقديم الكوكتيلات والتخصصات الإقليمية مثل جوزليمي وهو طعام تركي تقليدي في بار التراس.

ويمكن للضيوف الاستمتاع بالأنشطة البحرية والمائية مثل رياضة ركوب الأمواج وتجديف القوارب والتزلج الهوائي.