لشبونة أفضل عاصمة أوروبية للعمل والترفيه

السبت,28 يناير 2017
إعداد: عبد الرحمان الحاج
لشبونة

لشبونة

لشبونة

لشبونة

لشبونة

لشبونة

تعد العاصمة البرتغالية لشبونة ، أفضل عاصمة أوروبية للعمل والترفيه ، بعد أزمة منطقة اليورو التي أثرت على الاقتصاد الوطني للبلاد.

وتبذل لشبونة جهودا كبيرة لدعم التجارة والأعمال الوطنية ، واجتذاب أصحاب الشركات الناشئة من كافة أنحاء العالم .

ودعمت بلدية المدينة ، على مدى السنوات الثلاث الماضية ، الشركات الناشئة ، مما ساعد في نيل المدينة للقب " المنطقة الأوروبية الرائدة في مجال التجارة والأعمال لعام 2015 م" .

وفي نفس الوقت ، شهدت المدينة ، أعمال ترميم وتعمير ، فقد رممت الأبنية المتداعية في مركز المدينة وافتتحت متاجر ومقاه جديدة ، وبدأ العاملون يعودون إليها .

التغييرات كانت جذرية ، حسبما يقول روي كويلهو ، المدير التنفيذي لوكالة  " إينفيست لشبونة " لتشجيع الاستثمار في المدينة ، مضيفا ، شهدنا خلال عام 2015 م ، أرقاما قياسية غير معهودة في الاستثمار في العقارات  والسياحة والشركات الرائدة في التجارة والأعمال ، لسنا راضين عن أنفسنا ، لا زالت نسبة البطالة عالية جدا ، وفيما يخص إعادة إعمار وسط المدينة ، لا يزال هناك الكثير لإنجازه .

وساعدت "ستارت - أب لشبونة " ، في إنشاء أكثر من 250 شركة ، ويعد ما يقرب من 30 % من رواد التجارة والأعمال الجدد في المدينة من الأجانب.

ويقول كويلهو ، إنه نظرا للتطور التكنولوجي ، يمكن للموهوبين من الناس أن يعملوا ويعيشوا أينما كانوا ، لذا فإنهم يختارون مكانا مناسبا ليعيشوا فيه ، ومن المؤكد أن لشبونة هي إحدى تلك الأماكن ونلاحظ أن بين الشركات الناشئة نسبة معتبرة في مجال التقنية العالية والسياحة والصناعات الخلاقة .

تقع مدينة لشبونة الساحلية على المحيط الأطلسي ، وهي عاصمة صغيرة نسبيا بعدد سكانها البالغ 548 ألف نسمة ، وشواطئها الرملية الذهبية ، و220 يوما من الأيام المشمسة في السنة.

وتوفر لشبونة أنشطة متنوعة في مجالات العمل والعيش وركوب الأمواج وممارسة لعبة الغولف ، كل ذلك في أجواء مبهجة ، ومناظر خلابة.