حضارة المايا في جزيرة يوكاتان بالصور

الأربعاء,15 فبراير 2017
إعداد: عبد الرحمان الحاج
 جزيرة يوكاتان

 جزيرة يوكاتان

حضارة المايا

حضارة المايا

حضارة المايا

حضارة المايا

حضارة المايا

حضارة المايا

عش الأفاعي

عش الأفاعي

منازل الغابة

منازل الغابة

حيوانات السعدان العنكبوتية

حيوانات السعدان العنكبوتية

لا كاسا كيو

لا كاسا كيو

تمتلك جزيرة يوكاتان المكسيكية عالما من المعابد الخفية العجيبة التي تعبر عن حضارة المايا ، التي تعود إلى العصر الكلاسيكي "250-900 بعد الميلاد ".

يحمل ساحل جزيرة يوكاتان الكثير من الجمال والروعة ، وعندما تقرر الذهاب إلى هناك ، ستجد الناس حريصة على تقاسم منازل الغابة مع الزوار ، وستكتشف عالما من المعابد الخفية والبرك الطبيعية .

حضارة المايا ونهاية العالم

ويعتبر الساحل الشرقي لشبه جزيرة يوكاتان ، واحد من أكبر الشواطئ السياحية في العالم ، حيث جذب أكثر من 5 ملايين زائر عام 2015م.

ويمتد جنوبا من كانكون " عش الأفاعي " في المايا ، لحوالي 80 ميلا إلى تولوم ، وجزء كبير من الطريق السريع الساحلي تصطف فيه العديد من الفنادق الضخمة ، في محاولة التفوق على ما تبقى من عظمة حضارة المايا.

والمفارقة هي أنه في هذه المواقع الضخمة ، حيث يمكن اقتناص أي فرصة لمشاهدة التراث المحلي ، تجعل الزوار أقرب إلى ثقافة المايا الحقيقية في نظافة الغرفة غير المرئية.

وتتواجد في الجزيرة مجموعة من الطيور وحيوانات السعدان العنكبوتية ، وعدة أنواع من النباتات المفيدة ، مثل شجرة اللبان ، ونباتات سحلبية ، التي تساعد جذورها في الشفاء من أمراض الكلى ، وغيرها من الأشجار .

أفضل الفنادق الرومانسية في العالم

أثبت مخبأ حميمي يضم 25 جناحا ويطل على خليج زيهواتانيجو ، أن العثور على الرومانسية ، ممكن حتى في المناطق النائية خصوصا عندما تكون هناك حمامات سباحة خاصة وإطلالة أخاذة.

لا كاسا كيو ، وهو فندق مخضرم ، وقد تمكن هذا المنتجع المكسيكي من تصدر قائمة أفضل الفنادق الرومانسية في العالم ، وهو اللقب الذي يتقاسمه مع كازا Gangotena في الإكوادور كيتو ، وبدلا من برك المياه المالحة ، يجد نزلاء هذا القصر الاستعماري الرومانسية في الحدائق الداخلية الساحرة ، وعلى شرفات تطل على ميدان سان فرانسيسكو .

فتادق حميمية في الطبيعة

وفي هذا السياق ارتفع عدد السياح الأجانب القادمين إلى المكسيك بنسبة 9 % خلال عام 2016 م، وهو نفس العام الذي شهد انخفاض قيمة البيزو المكسيكي بنحو 20 % أمام الدولار.

وقالت وزارة السياحة المكسيكية ، إن نحو 35 مليون سائح أجنبي زاروا البلاد العام الماضي ، مقارنة مع 32.1 مليون سائح في العام 2015 م.

وتعد السياحة مصدرا رئيسيا للدخل للاقتصاد المكسيكي ، حيث ارتفعت عائداتها العام الماضي بنسبة 10.4 % إلى 19.57 مليار دولار.

ويتعرض البيزو لضغوط كبيرة خلال الشهور الأخيرة إثر هجوم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، على المكسيك ، وتهديده بإعادة التفاوض على اتفاقية أمريكا الشمالية للتجارة الحرة " نافتا " أو حتى إلغائها.