فيجي

جزيرة فيجي

جزيرة فيجي

فيجي أو جزيرة الفيجية كما يطلق عليها في بعض اللغات كالهندية، وهي عبارة عن دولة جزريّة واقعة في ميلانيزيا في الجهة الجنوبيّة من المحيط الهادي على بعد ألفين كيلومتر إلى الشمال الشرقي من شمال جزيرة نيوزيلندا، وتحدّها من الجهة الغربية فانواتو، ومن الجهة الجنوبيّة الغربيّة كاليدونيا التابعة لفرنسا، ومن الجهة الشرقية تونغا، ون الشمالية توفالو، أمّا من الجهة الجنوبيّة الشرقيّة فتيحط بها كرماديك، ومن الشماليّة الشرقيّة تأتي ساموا، واشتق اسمها من الجزيرة الأساسية فيها وهي فيتو ليفو، على الرغم من أنّ اللفظ الإنجليزي لها يعتمد على اسم البلاد المجاورة لها أي تونغا.

نبذة تاريخيّة

كانت جزر فيجي مأهولةً بالسكّان في عام ألف قبل الميلاد من قبل اللابيتا، والبولينيزيا، وتأثرت الجزر بثقافة هذه الحضارات، ومنح البريطانيون الاستقلال لفيجي في عام 1970 ميلاديّة، وحُكمت الجزيرة في عام 1987 ميلاديّة من قبل جماعتين؛ مما أدى إلى وجود انقلابات عسكريّة، ونتج عن ذلك إسقاط الحاكم العام، والاستعاضة عنه برئيس غير تنفيذي مع تغيير اسم البلاد من دومنيون فيجي إلى جمهورية فيجي في عام 1997 ميلاديّة، وعلى الرغم من ذلك أدى الانقلاب إلى خسائر اقتصاديّة كبيرة.

السياحة  

تعدّ فيجي أحد المناطق السياحيّة الشعبيّة؛ وذلك لما تحتويه من مناطق سياحيّة عديدة كساحل المرجان، وجزيرة دينارو، جزر مامانوكا، شواطئ الرمال البيضاء، والحدائق النباتيّة، وبذلك تعدّ منطقة جذب للعديد من السيّاح من دول أستراليا، ونيوزيلندا، والولايات المتحدة الأمريكيّة في المقام الأوّل بتعداد يزيد عن ستين ألف زائر، ويقصد المنطقة بنسبة 75% من السيّاح لغابة قضاء إجازة أو إجازة، كما أنّ الجزر توفر مجموعة مهمّة من الخدمات السياحيّة كمنتجعات خمسة نجوم، وفنادق.

عاصمة جزر فيجي

تُعرف مدينة سوفا بأنّها العاصمة الرسميّة لجزر فيجي، وبالتالي فهي من أكبر مدنها، حيث تقدّر مساحتها بحوالي 2840 كيلومتراً مربعاً، وتقع المدينة على ساحل جزيرة (فيتي يلفو) الجنوبي الشرقيّ، وتحديداً في فيجي المركزيّة، وقد تمّ تسميتُها عاصمةً لهذه الجزر في عام 1877م. وتقع المدينة في القسم الأوسط من البلاد، ويتبع لهذه العاصمة العديد من المُحافظات، هي: محافظة نايتاسيري والتي تعدّ أكبر المحافظات حيث تبلغ مساحتها حوالي 1666كيلومتراً مربعاً، ومحافظة ناموسي، ومحافظة ريوا والتي تعدّ أصغر المحافظات حيث تبلغ مساحتها حوالي 272 كيلومتراً مربعاً، ومحافظة سيروا، ومحافظة تيلفو

المعالم الجغرافيّة

تصل المساحة الجغرافيّة الإجماليّة لجزيرة فيجي إلى 18,272 كم²، وتُشكّل الجزيرتان الرئيسيّتان أكبر أجزاء هذه المساحة وهما: جزيرة فيتي ليفو بمساحة 10,386 كم²، وجزيرة فانوا ليفو وتصل مساحتها إلى 5,535 كم²، أما الجُزر الأخرى فتتميّز بمساحتها المُتنوّعة، وهي: جزيرة تافوني ومساحتها 435 كم²، وجزيرة كادافو ومساحتها 409 كم²، وجزيرة روتوما التي تُصنّف كجزءٍ من جزيرة فيجي.

تغلبُ الطّبيعة الجبليّة على التّضاريس الجغرافيّة لجزيرة فيجي، وتَشكّلت أغلب جبالها من خلال النّشاط البركانيّ، تُحيط في هذه الجبال مجموعةٌ من الحواجز المرجانيّة التي تُشكّل خطراً كبيراً، وبعض الجُزر الثانويّة التّابعة لفيجي التي تشكّلت من الطّين والرّمال عن طريق حركة مياه الأنهار. تُعتبر قمّة جبل تومانيفي أعلى قمةً جبليّةً ارتفاعاً، إذ تصل إلى 1,323 متر.

المناخ

تتأثّر جزيرة فيجي بالمناخ النّاتج عن حركة الرّياح التجاريّة من الجهة الجنوب شرقيّة، والتي ينتج عنها هطول الكثير من الأمطار في أغلب أيام السّنة على الأراضي الساحليّة الجنوبيّة والشرقيّة، ويُعتبر كلٌّ من شهرَي فبراير ومارس من أكثر الشّهور غزارةً بالأمطار؛ إذ يصل مُعدّل هطول المطر سنويّاً على عاصمة فيجي سوفا 300 سم.

وتتراوح مُتوسّط درجات الحرارة السنويّة بين 20 - 29 درجةً مئويّةً في المناطق ضمن سطح البحر، وتحدث أغلب الأعاصير الموسميّة في الفترة الزمنيّة بين شهري نوفمبر وأبريل.

النشاط البشري

تعتبر التقاليد السائدة هي المتعلقة بسكانها الأصليين، إضافةً إلى بعض التقاليد الأوروبية والهندية والصينية نسبةً إلى الأقليات التابعة لهذه الدول الموجودة فيها، كما أنّ لسكانها لغة خاص وأطعمة معينة، ونظام ملابس مختلف ومميز، إضافةً إلى مجموعة من الأنظمة السياسية والاجتماعية والعقائدية، كما يمارسون الرقص والرياضة، ومجموعة من الفنون المختلفة والحرف اليدوية البسيطة.

نظام الحكم

يعتبر نظام الحكم فيها محلي، حيث تتضمن مجموعة من المجالس البلدية التي يشرف عليها وزارة الحكم المحلي إضافةً للتنمية الحضرية، حدث فيها انقلاب عام 2006م، تولى على إثره راتو إبيلي نيلاتيكو رئاستها، وخلال الحرب العالمية تحديداً الثانية سمحت الولايات المتّحدة الأمريكية لسكانها بالتطوع من أجل مساعدة الحلفاء، وبالتالي الالتحاق بالجيوش الأستراليّة والنيوزيلنديّة، علماً بأنّ الجيوش والقوات في فيجي تتألف من شطرين بريّ وبحريّ.

اقتصاد

يعتمد اقتصاد فيجي على قطاع الزراعة، ومن أشهر المحاصيل التي تنتجها: جوز الهند، والمنجا، والموز، وقطاع الثروة المعدنية التي من أهمّ صادراتها: الذهب، والمنجنيز والنحاس، وصارت أخرى كالعاج، و أخشاب الماهوجني.