السفر إلى روسيا و السياحة العلاجية هناك

الثلاثاء,22 أغسطس 2017
إعداد: إيمان أنس
مصيف التاي- روسيا

مصيف التاي- روسيا

كامتشكا- روسيا

كامتشكا- روسيا

منتجع سوتشى

منتجع سوتشى

 مدينة منرالنيه فودي

مدينة منرالنيه فودي

السياحة العلاجية هي من أقدم أنواع السياحة التي اشتهرت منذ العصور القديمة، حيث استخدم الإنسان قديما المنتجات الطبيعية المتوفرة في البيئة من حوله للتغلب على المشكلات الصحية التي تواجهه، اشتهرت روسيا بالسياحة العلاجية منذ القدم حيث أنشأ القيصر بطرس الأكبر أول منتجع للاستجمام في روسيا عام 1719م ، وقد بني بعده العديد من المصحات الأخرىز وتزخر روسيا بالعيون المائية وبحيرات الطين التي تستخدم في علاج الأمراض منذ القدم، جنبًا إلى جنب مع الوسائل التكنولوجية الحديثة والتقدم الطبي حيث يتم تسخير الطبيعة ومكوناتها من خلال الأبحاث العلمية وتهيئة الظروف المناسبة لتحقيق أقصى قدر من الاستفادة، ومن ثم الحصول على رحلات استشفائية وسياحية رائعة.

اشهر المنتجعات العلاجية عند السفر الى روسيا

تعتبر روسيا من أكثر الدول جذبًا في مجال السياحة العلاجية، حيث تشتهر بتسخير العوامل الطبيعة للكفاءات الطبية مثل: هواء الغابة النقي والمياه المعدنية من الآبار والبحيرات والأنهار في الشرب والاستحمام. ومن أهم المنتجعات العلاجبة في روسيا مايلي:

مصيف سوتشي

يمتد هذا المصيف لمسافة 120 كم على ساحل البحر الأسود، ويعتبر من أهم المصايف والمصحات العلاجية حيث يشتهر بالفنادق الفاخرة، والمنتجعات الصحية المزودة بأفضل وسائل الترفيه، كما يشتهر مصيف سوتشي بمياه ماتسيستا المشبعة بكبريتيد الهيدروجين والتى تفيد فى علاج العديد من أمراض العظام والروماتيزم، كما تتوفر الأشعة الشمس هناك معظم أيام السنة وهو شيء نادر عموما في روسيا، بالإضافة للمياه المعدنية وبعض أصناف الفواكه العلاجية.

اقليم كامتشاتكا

تتعد عيون الماء الحارة والساخنة التى تعالج العديد من الأمراض الجلدية وأمراض الشيخوخة فى ذلك الإقليم الجبلى الساحر الذى ترى فيه الأنهار والبحيرات والبراكين المغطاة بالثلج فى لوحة فنية فائقة الجمال .

مدينة منرالنيه فودي القوقازية

يوجد في هذا المدينة 100 ينبوع تنتج 13 نوع مختلف من المياه المعدنية  والتى تعالج أمراض القلب والأوعية الدموية طريقة المشي في الهواء الطلق لفترات محددة بجرعات. كما يستخدم العلاج بالأوحال في بحيرة تامبوكان. وتعتبر منرالنيه فودي مدينة لقضاء الصيف والأستجمام طوال العام حيث تتميز بمناخ جيد صيفا وشتاء.

مصيف بيلوكوريخا

يعود تاريخ هذا المصيف إلى 150 عام، ويقدم العلاجات الطبية الطبيعية من خلال عدة مصادر وطرق هناك طريق الأملاح المعدنية و العيون المائية الساخنة أو عن طريق الطين الطبيعى، وبالإضافة لذلك يعد هذا المصيف منطقة سياحية رائعة حيث يمكنك التزلج فى الجبال شتاءً  والذهاب لبحيرة تيليتسكويه صيفا كما يوجد فى مقاطعة اركوتسك أكبر حوض ممتلىء بالمياه الأرتوازية المعدنية فى العالم بأسره وليس روسيا فقط حيث يصل عدد الينابيع حوالى 300 ينبوع.

منتجعات مقاطعة تاشيتا

ربما يكون أشهر هذه المنتجعات شماكوفسكي وسادغورود اللذان يستخدمان الأعشاب الطبيعية حتى يومنا هذا فى علاج العديد من الأمراض كما يوجد فى مقاطعة تاشيتا حوالى 250 ينبوع يضم أنواعا متعددة من المياه المعدنية فضلا عن أكثر من 30 بحيرة يتم فيه العلاج عن طريق الطمى.

دوروخوفو ومصح تيشكوفو

تستخدم هذه المصحة المياه الطبيعية المعدنية للشربو الاستحمام، لذلك هي من أشهر المصحات هناك.

مدينة غيلينجيك

هذه المدينة أحد المدن الهادئة التي يرتادها المصطافون، على شاطئ المدينة حيث تنمو بكثافة أشجار صنوبر بيتسوندا ذات الأوراق الإبرية الطويلة والرائحة الخلابة، شيدت المصحات ودور الاستجمام في هذه المدينة على امتداد خليج غيلينجيك، على الرغم من هدوء هذه المدينة ولكن في موسم الصيف تقام فيها العروض والحفلات التنكرية، وهي بذلك تعتبر مصيف ومشفى علاجي ومكان للترفية في آن واحد.

مصيف كيسلوفودسك

من أقدم وأهم المصايف في روسيا، تأسس منذ 200 عام، ويت تطويره بشكل دورى حتي يحافظ على جودة الخدمات المقدمة فيه، ويتم العلاج هناك بواسطة المياه المعدنية "نازران" والتي تساعد على شفاء أمراض الجهاز الهضمي وجهازي التنفس والدورة الدموية والجهاز العصبي.

مصيف يسينتوكي

يعتبر مصيف يسينتوكي أحد أكبر مصحات العلاج باستخدام الأوحال والمتخصصة في علاج أمراض الجهاز الحركي والجهاز العصبي وآثار الكسور والحوادث.

مصيف التاي

هذا المكان تكثر فيه الينابيع المختلفة والطين الرادوني الذي يحتوي على الفضة، ويقع هذا المصيف في منطقة إقليم التاي الجبلي.

مصيف بيلوكوريخا

يقع هذا المصيف أيضًا في إقليم التاي، ويرجع تاريخه إلى 100 عام مضت، ويقد علاجات طبيعية عن طريق المياه المعدنية وكذلك بالأوحال والعقاقير التقليدية لأقليم التاي كما توجد على مدى 150 عاما تقريبا الحمامات العلاجية باستخدام المستحضرات من قرون وعول الجبال.