السياحة في اسطنبول وأجمل أماكن سياحية بها

الأحد,15 أكتوبر 2017
إعداد: إيمان أنس
اسطنبول

اسطنبول

القرن الذهبي

القرن الذهبي

آيا صوفيا

آيا صوفيا

قصر دولما باهتشة

قصر دولما باهتشة

جسر جالاتا

جسر جالاتا

مدينة اسطنبول هي مدينة تاريخية وومن أهم مدن تركيا التي يقصدها السائح، وعلى الرغم من كونها ليست العاصمة، إلا أنها تُعتبر المركز الثقافي والاقتصادي والماليّ، وهي منذ ١٩٨٥ على قائمة مواقع التراث العالمي التابعة لليونسكو. تشتهر اسطنبول بالمساجد الكثيرة بها والمعالم التاريخية، وتعرف بأنها المدينة الوحيدة في العالم التي تنقسم بين قارتين، سوف نتعرف في هذا الموضوع عن تاريخ هذه المدينة العريقة وأهم معالمها السياحية.

نبذة عن مدينة اسطنبول

كانت اسطنبول قديمًا عاصمة للإمبراطورية الرومانية ثم البيزنطية ثم اللاتينية ثم العثمانية، فهي على مدار التاريخ مدينة ذات أهمية دينية كبيرة، وخاصة للمسملين في عصر الدولة العثمانية، وللمسيحين في عهد الدولة البيزنطية.

تأسست الدولة التركية الحديثة في عام ١٩٣٥ ونقلت العاصمة إلى أنقرة، وفي الأربعينات من القرن الماضى بدأت اسطنبول تسترد مكانتها مرة أخرى حيث تم إنشاء الميادين والأسواق والطرق، مثل ميدان تقسيم.

تُقسم إسطنبول إلى ٣٩ مقاطعة، ٢٧ منها هي المدينة الفعلية، وتُعرف باسم "إسطنبول الكبرى"، وهي تتألف من ثلاث مناطق أساسية: شبه جزيرة إسطنبول القديمة التاريخية؛ مقاطعتيْ "باي أوغلو" و"باشيقطاش" التاريخيتين؛ ومقاطعتي "أسكودار" و"خلقيدونية".

بالنسبة للموقع الجغرافي، تقع اسطنبول في القارتين الآسيوية والأوروبية على السواء، من الجهة الغربية لمضيقها البوسفور، ومرفؤها الطبيعي "القرن الذهبي" في أوروبا،وفي آسيا أو "الأناضول"، وهي بذلك المدينة الوحيدة في العالم التي تمتد على قارتين.

يسود إسطنبول مناخ معتدل بشكل عام، الصيف فيها حار ورطب وشتاؤها بارد ورطب وغالبًا ما تتساقط خلاله الثلوج. كما تسود اسطنبل الضباب طول العام والذي يستمر حتي منتصف الظهيرة.

السياحة في اسطنبول

تاريخ اسطنبول حافل بالحضارات والثقافات التي أسست دول فيها، حيث أصبحت موقع انصهار للثقافات والأعراق وهو ما يظهر جليًا في المساجد والكنائس والمعابد والقصور والقلاع والأبراج التاريخية، فمن عهد الإغريق فنجد من آثارهم "برج العذراء"، ومن العمارة الرومانية هناك عمود قسطنطين، ومن النمط البيزنطي هناك كنيسة "آيا أيرين" وقصر القسطنطينية الكبير، ومن النمط الجنوي دار البلدية، ومن النمط العثماني قلعة "أناضول حصار" وقلعة "روملي حصار" ومسجد أبي أيوب الأنصاري".

اهم اماكن سياحية في اسطنبول

1- مسجد آيا صوفيا

يعتبر مسجد آيا صوفيا أشهر معالم اسطنبول الاثرية، وهو مثال حي على المزيج الدينى الذي حفلت به هذه المدينة، كما أنه له حكاية اسطورية، كان آيا صوفيا أعظم كنيسة في عصر الامبراطورية البيزنطية، وتم تحويلها إلى مسجد بعد فتح العثمانيين للقسطنطينية، حيث أضيفت لها أربع مآذن لمناداة الناس للصلاة، ومن ثم حولها مصطفى كمال أتاتورك مؤسس تركيا الحديثة في العام ١٩٣٥ إلى متحف يشهد على تاريخ المنطقة ويضم كنوز إسلامية ومسيحية لا تقدر بثمن. تزين لوحات الفسيسفاء كل أركان المبنى، يحيط أدنى قبة آيا صوفيا أربعون شباك من الزجاج الملون، توفر إضاءة ساحرة لداخل المتحف.

2- قصر دولما باهتشة

يقع في منطقة بشيكتاش، على الجانب الاوروبي من اسطنبول، تم بناء القصر بأمر من السلطان عبد المجيد الأول في العام ١٨٤٣ واستغرقت عملية بنائه ١٣ عاما. سمى القصر دولما باهتشة نسبة إلى أن المكان الذي بني فيه القصر كان عبارة عن ميناء طبيعية تم حشوها وغمرها بالتراب في مطلع القرن السابع عشر لتصبح حديقة خاصة بالسلاطين، حيث أطلق عليها أسم "دولما باهتشة" والتي تعني "الحديقة المحشوة". يجمع القصر في معماره بين الطابع الشرقي والغربي، للقصر ثلاثة أقسام: قسم السلام، قسم المعايدة، وقسم الحريم، بحيث يضم القصر ٢٨٥ غرفة، ٤٣ صالون، ٦ حمامات تركية، و٤٣ مرحاض. استخدم في بنائه ١٤ طن من الذهب، ٦٠ طن من الفضة، وفيه أكبر ثرية في العالم ووزنها ٤.٥ طن. 

 جامع مذهل بحجمه، تصميمه وفخامته، ويعتبر من أجمل المساجد ليس فقط في تركيا، وإنّما في العالم الإسلاميّ قاطبة ويحظى بإعجاب واهتمام كبيرين من الأتراك ومن السّيّاح العرب والأجانب، ويقع في ميدان السّلطان أحمد في البلدة القديمة، جنوب متحف أيا صوفيا وشرق ميدان الخيل البيزنطيّ (هيبودروم). 

3- جامع السلطان أحمد

أو يسمى الجامع الأزرق ايضًا، يعود تاريخ هذا المسجد إلى اربعة قرون مضت حيث بناه المهدنس التركي محمج أغا بين سنة ١٠١٨ و١٠٢٠ هجريّة، هو الجامع الوحيد في تركيا الذي يحتوي على ست منارات مرتفعة، تتوزّع ثلاث منها إلى اليمين وثلاث في الجهة المقابلة حيث تأثر تصميمه الخارجي وإختيار عدد مآذنه بالمسجد الحرام في مكّة وتعتبر قبته واحدة من أعظم القباب في تركيا. تتنوّع الزخارف المنقوشة على جدران المسجد بين الذّهب وفنون النّقش الّتي ترسم بعض الأيات الكريمة رسما متناهيا في الابداع، وقد تأثرت زخارفه الداّخليّة بتصاميم قبة الصخرة في القدس الشريف. 

4- القرن الذهبي

هو مصب مضيق البوسفور الذي يقسم الجزء الأوروبي من إسطنبول إلى قسمين، بحيث تمتد منطقة بييولو في شمال وشرق الخليج، أما في جنوبه وغربه إيمينونو، الفاتح، وأيوب. القرن الذهبي مع مضيق البوسفور، وبحر مرمرة يحيطون بالجزء القديم من مدينة إسطنبول مما جاعلنيه بذلك شبه جزيرة. من اهم الانشطة التي يمكنك ممارستها في هذا المضيق هو الرحلة البحرية على متن سفينة سياحية تجوب الخليج. تنطلق هذه السفن من محطة أوسكودار كل ساعة ابتداءا من السابعة والنصف صباحا وحتى السابعة والنصف مساءا، بحيث تقطع البوسفور لتدخل الخليج الذهبي وتمر تحت جسر جلاطا حتى تصل محطة أيوب. 

5- جسر جالاتا

يقع في منطقة الفاتح، يعتبر الجسر الأساس للعبور بين أرجاء المدينة، ويستخدمه المواطنين بشكل يومي فالتنقل، كما نجدهم يصطادون الأسماك بواسطة الصنانير، ويسترخي آخرون مستمتعين بالمنظر المفتوح من مياه وضفاف للمدينة على كراسي مقاهيه ومطاعمه في الطابق السفلي. يمكنكم تناول احد الوبات على الجسر، أو الاسترخاء والتمتع بالجو الخلاب ليلًا.

6- السوق المسقوف

تعتبر الأسواق من أشهر معالم تركيا، وقد يأتى البعض فقك لتركيا بغرض التسوق، السوق المسقوف او كما يشتهر السوق الكبير أحد أقدم وأكبر وأفخم الأسواق في العالم. بني في عهد السّلطان العثمانيّ محمّد الفاتح عام ١٤٦١، واستغرق بناؤه أربع سنوات. سمّي السّوق بالسّوق المغطّى لأنّه بُني بشكل مغطّى مع وجود نوافذ للتّهوئة والإضاءة، وتبلغ مساحته ٤٧،٦٠٠ متر مرّبع، يضمّ في جنباته ٦٦ شارعًا وأكثر من ٤٠٠٠ حانوت. للسّوق ستّة أبواب رئيسيّة هي: باب بايزيد، باب السّوق، باب محمود باشا، باب المنجّدين، باب نور عثمانيّة وباب أورجو. يشتهر السوق بالتّذكارات، الأعمال اليدويّة التّركيّة كالخزف وصحون السّيراميك الملوّنة والحلي ومجوهرات الزّينة الفريدة، السّجاد التّركيّ.

معالم سياحية أخرى في اسطنبول

- مسلة تحتموس الثالث: كانت المسلة قائمة في معبد الكرنك جنوب الصّرح السابع، حيث رفعها الفرعون "تحتموس الثالث" ثم نقلت إلى الإسكندرية وظلت هناك حتى سنة ٣٩٠، عندما أمر الإمبراطور ثيودوسيوس الأول بنقلها إلى القسطنطينية.

- المسجد الجديد: ويُعرف أيضًا باسم مسجد "ياني" أو مسجد "والدة السلطان"، ويقع عند مضيق القرن الذهبي. وهو من أشهر معالم إسطنبول.

- قصر الباب العالي: كان مقرّ السلاطين الرئيسي خلال ٤٠٠ سنة، حتى عام ١٨٥٦. بدأ محمد الفاتح ببنائه بعد غزو القسطنطينية، وهو يجتذب إليه اليوم أعدادًا هائلة من السياح، ويُقال إنه يحوي عباءة النبي محمد وسيفه.

- جسر البوسفور: يُسمى أيضًا جسر البوسفور الأول، وهو أحد الجسرين اللذين يربطان أوروبا مع آسيا. طوله ١,٥١٠ أمتار وقد حاز المركز الرابع بين أطول الجسور المعلقة في العالم.

-  قصر السلاطين: ويُعرف أيضًا بقصر دولما بهجة، وكان مقر السلاطين منذ عام ١٨٥٦ حتى سنة ١٩٢٢، وقد تكلّف بناؤه خمسة ملايين ليرة عثمانية مجيدية، أي قرابة ٣٥ طنًا من الذهب.

- قصر يلدز: شُيّد عام ١٨٨٠، وكان مقرّ السلطان عبد الحميد الثاني وحاشيته. عبارة عن مجمع من البيوت الصغيرة ودور متعددة كان السلاطين العثمانيين يلجأون إليها للابتعاد عن مشاكل الحكم وهمومه وللاستراحة من متاعب العمل بين الحين والأخر.