مدينة كوبر بيدي فى أستراليا

الخميس,18 يناير 2018
إعداد: ياسمين عبد الله
الحياة في مدينة

الحياة في مدينة "كوبر بيدي"

غرفة تحت الأرض في مدينة

غرفة تحت الأرض في مدينة "كوبر بيدي"

مدينة

مدينة "كوبر بيدي"

"كوبر بيدي"

يعيش سكان بلدة "كوبر بيدي" الاسترالية في منازل تحت الأرض، وتقع قرية "كوبر بيدي" في صحراء جنوب أستراليا النائية حيث تبدو منازل المدينة كالمخابئ في قلب الصحراء، كانت البداية عندما بنى عمال المناجم بيوتًا تحت الأرض للهروب من الحرارة المرتفعة التي تصل أحيانًا إلى 125 فهرنهايت أي ما يعادل 51 درجة مئوية.

معلومات أكثر عن مدينة "كوبر بيدي"

الحياة في "كوبر بيدي"

يعيش سكان القرية تحت الأرض هربا من الحرارة المرتفعة، ويبلغ عدد سكان القرية 3500 شخص تقريبا، وتختفي المنازل تحت الأرض فلا يظهر منها إلى مداخنها المتناثرة بمناطق متفرقة، ويعتمد سكان القرية على التعدين، إذ تستخرج منها أستراليا 95% من حجر "الأوبال الكريم" الذي تصدره لدول العالم، وهو مصدر الدخل القومي الأساسي للمدينة.

مكونات القرية

يوجد في القرية 1500 مسكن، وكنيستين، وفنادق، ومتاجر، يمكن الوصول إليها عبر مداخل فوق الأرض، وزودت المدينة بكافة المرافق التي قد تحتاجها المنازل التقليدية، من كهرباء وتليفزيونات، ومطابخ حديثة وحمامات بالإضافة إلى شبكة أنفاق تحت الأرض الصحراوية ومتجرا لبيع الكتب.

ما تفتقر له مدينة "كوبر بيدي" الاسترالية

تفتقر إلى مصادر الإضاءة الطبيعية بسبب وجودها تحت الأرض وصعوبة وصول الشمس إليها لذلك تعتمد منازلها وفنادقها على المصابيح الكهربائية على مدار اليوم.

تاريخ مدينة "كوبر بيدي" وسبب بناءها

كانت بداية تواجد الناس في القرية عندما أكتشف الحجز العتيق في المنطقة عام 1915م، فقام عمال المناجم بعمل منازل للسكن في المنطقة لكن لم يتحملوا درجة الحرارة والعواصف الترابية لذلك حفروا الأنفاق وبنوا المساكن تحت الأرض.

أنشطة متميزة في مدينة "كوبر بيدي"

الأمر ليس كما نتصورهمن صعوبة قد تؤدي إلى أن يقضى سكان المدينة كل الأوقات تحت الأرض لكنهم يخرجون لممارسة رياضة الجولف لبعض الوقت على مساحات صحراوية بدلًا من المساحات الخضراء التقليدية التي نمارس نحن عليها.