ويسكونسن

الطبيعة في ولاية ويسكونسن

الطبيعة في ولاية ويسكونسن

ولاية ويسكونسن

ولاية ويسكونسن

ولاية ويسكونسن

ولاية ويسكونسن

ولاية ويسكونسن والتي تعتبر ثالث أكبر الولايات المتحدة وعاصمتها ماديسون هي أحد الولايات المتحدة شمال المركزية، حيث تحتل المرتبة الـ23 من حيث المساحة الكلية وال 20 من حيث عدد السكان، تطل ولاية ويسكونسن علي بحيرة ميتشيجن من الشرق، والشمال الشرقي، وبحيرة سوبيريور من الشمال. ويرجع تسميتها بهذا الاسم إلى نهر ويسكونسن الذي اكتشفه الفرنسي جاك ماركيت، وكان يسمى النهر 1673 Meskousing طبقًا لقبائل الألغونكية التي كانت تسكنه، وتحرف الاسم وتطور بعد ذلك على يد الفرنسيين إلى Ouisconsin بالفرنسية  والتي تنطق Wisconsin بالإنجليزية حتى اصبحت هذه التهجئة رسمية في عام 1845.

موقع وجغرافيا ويسكونسن:

تتنوع التضاريس في ويسكونسن حيث المرتفعات الشمالية والجنوبية والسهول الوسطى والأراضة المنخفضة وساحل منطقة البحيرات العظمى الذي تمتد الولاية على طوله بالكامل، وتغطي الغابات لنحو 46٪ من مساحة الأرض بولاية ويسكونسن.
يحدها من الشمال كل من نهر مونتريال؛ وبحيرة سوبيريور وميتشيجن، وبحيرة ميتشيجن من الشرق؛ وإلينوي من الجنوب، وولاية ايوا في الجنوب الغربي ومينيسوتا في الشمال الغربي، 

موقع ويسكونسن في هذه المنطقة اكسبها تنوع جغرافى، حيث تنقسم الولاية إلى خمس مناطق مختلفة: في الشمال بحيرة سوبيريور والأراضي المنخفضة على طول بحيرة سوبيريور، وفي الجنوب الآلاف من البحيرات الجليدية، المرتفعات الشمالية الصلبة الضخمة المختلطة بالغابات الصنوبرية ومنها غابات نيكوليه الوطنية، وفي وسط الولاية توجد السهول الوسطى ذات تشكيلات الحجر الرملي الفريدة مثل وديان نهر ويسكونسن، الأراضي الزراعية، ومنطقة المرتفعات الشرقية والسهول في الجنوب الشرقي.

المناخ في ولاية ويسكونسن:

ينقسم المناخ في ولاية ويسكنسن إلى منطقتين: الثلث الجنوبي من الولاية حيث الصيف الحار والمناخ الرطب القاري، والجزء الشمالي حيث البرودة شتاءً والصيف الحار والمناخ القاري الرطب. كما تشهد ويسكونسن كمية كبيرة من الثلوج في المتوسط حوالي 40 بوصة في الأجزاء الجنوبية وقد تصل إلى 160 بوصة سنويا في بحيرة سوبيريور كل عام.

السياحة في ولاية ويسكونسن:

السياحة هي مصدر الدخل الرئيسي للولاية نظرا لما تتمتع به من معالم طبيعية مثل وديان نهر ويسكونسن، البحيرات والأنهار، شبه جزيرة باب المميزة وما تحتويه من الموانئ الطبيعية والخلجان، غرين باي وبحيرة ميتشيجن، وأنشطة ترفيهية حيث الاكوا بارك في الشمال، ومتحف السيرك العالمي في بارابو، كما يوجد العديد من المهرجانات مثل سومرفست وجهاز الشؤون التنفيذية أوشكوش للطيران الذي لفت انتباه المجتمع الدولي إليها ، جنبا إلى جنب مع مئات من الآلاف الزوار .