اغرب مباني معماريه حول العالم

الاثنين,31 يوليو 2017
إعداد: رامي حسن
مبنى الفرن الشمسي في فرنسا

مبنى الفرن الشمسي في فرنسا

معبد أكاديمية سلاح الجو الأمريكي

معبد أكاديمية سلاح الجو الأمريكي

المنازل المكعبة في هولندا

المنازل المكعبة في هولندا

 متحف EMP Museum في أمريكا

متحف EMP Museum في أمريكا

منزل House Attack على قمة متحف في النمسا

منزل House Attack على قمة متحف في النمسا

تتعدد المباني بأشكالها وتصميماتها المعمارية المختلفة فمنها المائل ومنها الأعوج ومنها المقلوب ويقوم المصممين بإبتكار كل بناية على حسب شكلها فمنها مايعد جميلا ومألوفًا ومنها مايعد غريب وشاذ، سوف نستعرض في هذا التقرير أغرب المباني المعماريه حول العالم.

أغرب مباني معماريه حول العالم

مبنى الفرن الشمسي في فرنسا

مباني الأفران الشمسية تعتمد على مبدأ تجميع أشعة الشمس وتسخير طاقتها لتستخدم في الصناعات وذلك لشدة قوتها، ويعتبر مبنى الفرن الشمسي الذي شيد في فرنسا عام 1970 من أروع مباني الأفران الشمسية حول العالم، حيث يضم 10 آلاف مرآة مقعرة تحصد أشعة الشمس وتبثها.

معبد أكاديمية سلاح الجو الأمريكي

يقع هذا المبنى ذو الطابع المستقبلي في ولاية كولورادو الأمريكية منذ عام 1962 ويتميز البناء المعماري الحديث بقمم الأبراج المستدقة الـ17 التي تزين سطحه ولم يتم تخصيص هذا المعبد لديانة واحدة بل يحتوي على قاعات متعددة تخدم مختلف الأديان للطلاب العسكريين.

المنازل المكعبة في هولندا

هذه المنازل التي يقارب عددها الـ40 في هولندا قد تبدوغير قابلة للسكن للوهلة الأولى، ولكنّها في الواقع تنقسم إلى طابق أول مع غرفة معيشة ومطبخ مفتوح وطابق ثانٍ يحتوي على غرفتي نوم وحمام، إضافةً إلى السطح الذي يمكن استغلاله كحديقة صغيرة. كما تصل مساحة هذا المنزل إلى 100 متر مربع.

متحف EMP Museum في أمريكا

متحف تفاعلي شيد عام 2000 في ولاية سياتل الأمريكية، ويستدل المرء من أسمه Experience Music Project Museum على ماهيته إذ يعني "متحف مشروع التفاعل مع الموسيقى" تتخذ إحدى واجهات المتحف الذي تبلغ مساحته الكلية 13 ألف متر مربع طابع الستارة التي تتمايل بفعل الرياح.

منزل House Attack على قمة متحف في النمسا

إنه لا يعتبر منزلاً حقيقياً ولكنه عمل فني يثير دهشة كل من يراه من بعيد أوقريب، إذ يبدو منزل House Attack وكأنه سقط على سطح متحف MUMOK، الذي يعد من أكبر متاحف النمسا حيث يتضمن المتحف أروع إبداعات الفن الحديث في القرنين الـ20 والـ21، ولكن الفنان الذي قام بتصميم هذا المتحف قد أختار أن يعرض إبداعه خارج جدران المتحف.