مدينة مطماطة هوليود التونسية تحت الارض

الأحد,26 نوفمبر 2017
إعداد: ياسمين عبد الله
السياحة في مدينة مطماطة

السياحة في مدينة مطماطة

بيوت مدينة مطماطة

بيوت مدينة مطماطة

جمال مدينة مطماطة

جمال مدينة مطماطة

مدينة مطماطة

مدينة مطماطة

مدينة مطماطة أو هوليود تونس

مدينة مطماطة أو هوليود تونس

مدينة مطماطة أو هوليود تونس أو مدينة تحت الأرض أو مدينة الكهوف كلها أسماء لمكان واحد موجود في جنوب شرق تونس ويبعد عن العاصمة حوالي 430 كم وتقع ضمن سلسلة جبال مطماطة الممتدة جهة الجنوب الشرقي لتونس.

تسمية مدينة مطماطة

يطلق عليها "أَثْوَبْ" وهي كلمة أمازيغيّة تعني أرض السعادة والهناء، وقيل تمت تسميتها على اسم قبيلة أمازيغية قديمة، لم تستطع أن تقاوم جحافل بني هلال، فهاجر أهلها إلى هذه المنطقة الجبلية الوعرة.

شكل مدينة مطماطة

مدينة مطماطة أو هيوليود التونسية تحت الأرض هي عبارة عن بيوت محفورة في الأرض أو بمعنى أدق كهوف محفورة تحت الأرض بغرض الحماية من الغزوات وتخزين الحبوب بالإضافة لتلافي المناخ الحار في المنطقة الجنوبية حيث تتميز مطماطة بالرطوبة في الصيف والدفيء في الشتاء، فالبيوت المحفورة تحتضن غرف في صحن دائري الشكل ومدهونة باللون الأبيض.

العمل في مدينة مطماطة

يعمل سكان مطماطة في القطاع الفلاحي حيث الزراعة وتربية الماشية بالإضافة إلى المهن التقليدية، لكن الشباب اتجهوا حديثا للاشتغال بالسياحة حيث أن المدينة وشهرتها انتشرت في العالم منذ نحو نصف قرن مما جلب لها شهرة سياحية وجذب للزوار كبير.

السينما ومدينة مطماطة

بسبب طبيعة المدينة حيث الكهوف والحفر والتضاريش الرائعة أصبحت قبلة للكثير من المخرجين العالميين ففي عام 1970 كانت مطماطة مسرحًا لتصوير فيلم "حرب النجوم" للمخرج الأمريكي جورج لوكاس، واختارها المخرج الإيطالي غيدو كيازا لتصوير فيلم "مريم العذراء"، ثم المخرج الفرنسي جان جاك أنّو لتصوير فيلم "العطش الأسود"، إلى جانب العديد من الأفلام السينمائية والمسلسلات التلفزيونية، استفاد المخرجون واستفاد أيضا سكان المدينة من تصوير تلك الأعمال الفنية في مدينتهم حيث ساعد ذلك على شهرتهم أكثر وأكثر وجذب السياح ليروا تلك المدينة التي أبدع سكانها في حفر بيوتهم بأيدييهم مما خلق جو رائع طبيعي وجميل في آن واحد.